Accessibility links

بالفيديو.. هذا ما قالته عائلة المتهم بتفجير الكنيسة المرقسية


مصريون يتجمعون قرب الكنيسة المرقسية بالإسكندرية بعد تعرضها للتفجير

استضافت وسائل إعلام مصرية أرملة وشقيقي محمود حسن مبارك عبد الله، المسؤول عن الاعتداء على الكنيسة المرقسية في الإسكندرية، بحسب إعلان وزارة الداخلية المصرية الأربعاء، وذلك في محاولة للتعرف على شخصيته والأسباب التي دفعته إلى ارتكاب جريمته.

وفي مقابلة مع الإعلامي عمرو أديب في برنامج "كل يوم" على قناة ON Ent المصرية، ظهر شقيقه محمد باكيا لإحساسه بالذنب وخوفه من الثأر، بحسب تعبيره.

وأعرب محمد خلال المقابلة عن خشيته من انتقام الناس منه ومن عائلته وقال "نحن عائلة واحدة، ومن ينحرف كل الناس تقاطع عائلته".

​وشككت آية، أرملة عبد الله في مسؤولية زوجها عن حادث الاعتداء على الكنيسة المرقسية، وقالت في مقابلة مع الإعلامي أسامة كمال على قناة dmc "ليس هو من يفعل ذلك. لا يوجد لديه دافع لارتكاب هذا العمل، فحياته كانت جيدة وكان يعمل حفارا في شركة نفطية، وتمت ترقيته في عمله، وكان محبوبا من زملائه".

وقالت إنها لم تكن تعرف الكثير عن علاقاته بالآخرين، لكنها لم تلحظ أي تغير في سلوكه أو اتجاهه للتطرف.

وأضافت أنه عاد من الكويت في شهر أيار/مايو من العام الماضي، ثم سافر للعمل في جنوب إفريقيا خلال الصيف لكنه ترك عمله هناك بعد خلافات مع جهة العمل ثم عاد إلى مصر. وفي كانون الأول/ديسمبر الماضي، سافر إلى نيجيريا، وبعدها لم تعرف عنه شيئا، لكنه كان يحادثها عبر الإنترنت.

آخر مكالمة أجراها عبد الله مع أرملته كانت قبل الهجوم بأيام قليلة، حسب ما قالته في المقابلة، وكانت بهدف الاطمئنان عليها وعلى بناته الثلاث.

وأوضح شقيقه أحمد في لقاء إعلامي آخر أن عدد أبناء الأسرة أربعة، وأن شقيقه القتيل كان أصغرهم سنا، وأكد هو أيضا أنه لم يلحظ أي تغير في سلوكه خلال الفترة الأخيرة، وقال إن شقيقه كان يحصل على راتب جيد من وظيفته كحفار للبترول.

لكنه أشار إلى أن السلطات المصرية احتجزته من قبل بعد أن أطلق لحيته، ثم أفرجت عنه.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG