Accessibility links

عشرات القتلى في تفجيرين استهدفا كنيستين في مصر


كنيسة مار جرجس في مدينة طنطا بعد التفجير

قضى 44 شخصا على الأقل وأصيب نحو 110 في تفجيرين استهدفا كنيسة مار جرجس في طنطا ومار مرقس في الإسكندرية أثناء قداس "أحد الشعانين" صباح الأحد، أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عنهما.

فقد أدى تفجير عبوة ناسفة وضعت في الصف الأول في كنيسة مار جرجس إلى مقتل 27 شخصا وإصابة 66 آخرين بجروح.

وفي الإسكندرية، لقى 16 شخصا مصرعهم بينما أصيب 41 آخرون في تفجير انتحاري عند بوابة الكنيسة المرقسية، حيث أحيى بابا الأقباط تواضروس الثاني "أحد الشعانين".

وفي أول رد فعل من السلطات بشأن التفجير في طنطا، أقال وزير الداخلية مجدي عبد الغفار مدير أمن محافظة الغربية التي تتبعها المدينة، اللواء حسام الدين خليفة من منصبه وعين اللواء طارق حسونه بدلا منه.


تحديث 14:50 ت.غ

فجر انتحاري نفسه أمام كنيسة مار مرقس في الإسكندرية ظهر الأحد، حيث كان بابا الأقباط تواضروس الثاني يقود قداس "أحد الشعانين"، وذلك بعد ساعات من تفجير مماثل داخل كنيسة مار جرجس في مدينة طنطا أودى بـ25 شخصا وأصاب نحو 70 بجروح. وأعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن الهجومين.

وقال مسؤول كنسي إن البابا نجا من الهجوم وإن "حالته جيدة ولم يتأثر بشيء".

وأعلنت وزارة الصحة مقتل 13 شخصا وإصابة 35 بجروح في هذا التفجير.

تحديث 11:06 ت.غ

قضى 25 شخصا وأصيب 50 آخرون بجروح في انفجار وقع داخل كنيسة مار جرجس القبطية في مدينة طنطا شمال العاصمة المصرية صباح الأحد.

وقالت وزارة الداخلية إن الانفجار ،الذي وقع خلال أداء صلاة الأحد، نتج عن عبوة ناسفة.

وأمر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بفتح مستشفيات الجيش لعلاج المصابين، وفقا لوسائل إعلام محلية.

وحسب التلفزيون الرسمي فإن نحو ألفي شخص كانوا داخل الكنيسة لحظة وقوع الانفجار.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في القاهرة بهاء عبد الله:


تحديث 8:06 ت.غ

قال محافظ الغربية إن انفجارا وقع داخل كنيسة مارجرجس في مدينة طنطا.

وأفادت وسائل إعلام محلية بأن الانفجار أدى إلى سقوط قتلى وجرحى.

ووقع الانفجار بالتزامن مع احتفالات الكنيسة القبطية بـ"أحد الشعانين".


تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG