Accessibility links

logo-print

السجن 10 سنوات لمصري أدين بالتجسس لصالح الموساد


جانب من الحدود المصرية الإسرائيلية

جانب من الحدود المصرية الإسرائيلية

أصدرت محكمة جنايات بورسعيد حكما بالسجن 10 سنوات على مصري أدين بتهمة التجسس لصالح إسرائيل، كما حكمت غيابيا على إسرائيليين اثنين بالسجن المؤبد (25 عاما).

وأفادت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية، بأن المحكمة أصدرت حكمها بحق المصري محمد علي عبد الباقي واثنين من ضباط جهاز المخابرات الإسرائيلي (الموساد) مساء السبت.

وكان المدان المصري محبوسا احتياطيا على ذمة التحقيق في القضية.

وقالت الوكالة إن عبد الباقي، وهو مدير فرع شركة خدمات بحرية في بورسعيد، نقل إلى ضابطي الموساد الإسرائيليين "معلومات هامة وحيوية تضر بالأمن القومي للبلاد بشأن انتشار القوات البحرية المصرية وبشأن ميناء بورسعيد".

وأضافت الوكالة أن عبد الباقي اتصل عام 2011 بأجهزة الأمن الإسرائيلية، مؤكدا أن لديه معلومات قد تهمهم، ورد الإسرائيليون عليه وتمت أول مقابلة معه في آذار/مارس 2012، في سفارة إسرائيل في تايلاند.

وتم تكليف عبد الباقي من قبل الموساد، بـ"جمع معلومات تفصيلية عن ميناء بورسعيد ومسؤوليه وبمراقبة السفن الإيرانية والعسكرية المصرية والأجنبية التي تعبر قناة السويس"، حسب الوكالة المصرية.

وأوردت الوكالة أن التحقيقات كشفت أن عبد الباقي، حاول الاتصال بأجهزة المخابرات الإيرانية والسورية، وكذلك بحزب الله اللبناني، لعرض خدماته عليهم.

وكانت محكمة جنايات في القاهرة قد قضت في آب/أغسطس الماضي بسجن مهندس اتصالات أردني 10 سنوات بعد أن أدانته بالتجسس لصالح إسرائيل. وفي القضية ذاتها صدر حكم غيابي على إسرائيلي تم وصفه بأنه ضابط مخابرات إسرائيلي.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG