Accessibility links

مصر.. تأجيل محاكمة مرسي و35 آخرين في قضية 'التخابر الكبرى'


الرئيس المصري المعزول محمد مرسي داخل قفص الاتهام - أرشيف

الرئيس المصري المعزول محمد مرسي داخل قفص الاتهام - أرشيف

أجلت محكمة جنايات القاهرة إلى جلسة 14 من تشرين الأول/أكتوبر المقبل، محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي ومسؤولين سابقين بالرئاسة المصرية وبعض قيادات وأعضاء جماعة الإخوان المسلمين في القضية المعروفة إعلاميا بـ"التخابر الكبرى".

ويواجه الرئيس المعزول محمد مرسي و35 من قيادات وأعضاء تنظيم الإخوان المسلمين تهم تتعلق بارتكاب جرائم التخابر والتجسس لصالح منظمات وجهات أجنبية.

وجاء قرار التأجيل للاطلاع على التقرير الخاص بالاستعلام عن قوات تأمين منشآت مرورية فوق وتحت قناة السويس أثناء انتفاضة 25 من كانون الثاني/يناير 2011، ولإحضار الرئيس السابق محمد مرسي، الذي غاب عن محاكمة الاثنين لدواع أمنية.

وقد ورد خطاب من الأمن إلى المحكمة يفيد بتعذر نقل مرسي إلى مقر محكمة جنايات القاهرة.

وتضم القضية 20 متهما مسجونا بصفة احتياطية على ذمة القضية، يتقدمهم محمد مرسي وكبار قيادات تنظيم الإخوان، على رأسهم المرشد العام محمد بديع وعدد من نوابه وأعضاء مكتب الارشاد وكبار مستشاري الرئيس المعزول، إضافة إلى 16 متهما آخرين أمرت النيابة بالقبض عليهم وتقديمهم للمحاكمة في القضية ذاتها.

وأسندت النيابة العامة إلى المتهمين تهم التخابر مع منظمات أجنبية، بغية ارتكاب "أعمال إرهابية" داخل البلاد، وإفشاء أسرار الدفاع عن البلاد لدولة أجنبية ومن يعملون لمصلحتها، وتمويل الإرهاب، والتدريب العسكري لتحقيق أغراض التنظيم الدولي للإخوان، وارتكاب أفعال تؤدي إلى المساس باستقلال البلاد ووحدتها وسلامة أراضيها.

ويواجه مرسي وعدد من قيادات الإخوان تهما عدة قضايا أخرى من بينها التحريض على قتل المتظاهرين في أحداث الاتحادية وإهانة القضاة واقتحام سجن وادي النطرون والهروب منه.

المزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في القاهرة بهاء الدين عبد الله:

المصدر: راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG