Accessibility links

القاهرة تنفى طلب تل ابيب سحب التعزيزات العسكرية المصرية من سيناء


تعزيزات عسكرية أدخلتها مصر إلى سيناء في إطار حملتها لمواجهة جماعات متشددة

تعزيزات عسكرية أدخلتها مصر إلى سيناء في إطار حملتها لمواجهة جماعات متشددة


نفت القاهرة صحة تقارير إخبارية إسرائيلية كانت قد تحدثت عن تقدم إسرائيل بطلب لمصر لإخراج الدبابات والتعزيزات العسكرية التي أدخلتها إلى سيناء بغرض ملاحقة العناصر المتشددة.

وقال ياسر علي المتحدث باسم مؤسسة الرئاسة المصرية "إن مصر لم يصلها أي موقف أو احتجاج رسمي من جانب إسرائيل بشأن التعزيزات العسكرية المصرية في سيناء".

وأضاف علي "أن أمن سيناء جزء من منظومة الأمن المصري الذي لن يحول دونه أي شيء"، مؤكدا أن مصر تحترم التزاماتها والمعاهدات الدولية التي هي طرف فيها مع احتفاظها بحقها المطلق في تأمين سيناء باعتبارها جزءا مهما من أراضيها.

وكانت صحيفة معاريف الإسرائيلية قد نقلت عن مصادر إسرائيلية أمس الثلاثاء، أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بعث برسالة "شديدة اللهجة" إلى القيادة المصرية، عبر الإدارة الأميركية، يطالبها فيها بسحب فوري للدبابات التي ادخلها الجيش المصري إلى سيناء، كجزء من الحملة العسكرية المصرية ضد خلايا الإرهاب كما طالبت إسرائيل أن تتوقف مصر عن إدخال قوات جيش دون تنسيق مسبق، وذلك لأن هذا يعد خرقا خطيرا لاتفاق السلام بين الدولتين.

وقالت الصحيفة إن الحكومة الإسرائيلية طلبت التدخل الأميركي، بعد أن تضرر التنسيق الأمني الوثيق، الذي كان قائما من قبل بين الجانبين.

وبدورها، طالبت الولايات المتحدة من القاهرة وتل أبيب التنسيق فيما بينهما بشأن التعزيزات العسكرية المصرية في شبه جزيرة سيناء.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية "إن واشنطن تدعم الجهود التي تبذلها مصر لهزم الإرهاب في سيناء"، في إشارة إلى الحملة الأمنية والعسكرية المصرية التي بدأت في الثامن من هذا الشهر ردا على الهجوم الذي شنه مسلحون على نقطة تفتيش في رفح المصرية على الحدود مع غزة والذي أسفر عن مقتل 16 عسكريا.

وكان الجيش المصري قد استخدم مروحيات هجومية لأول مرة منذ إبرام معاهدة كامب ديفد للسلام التي تقيد نشر قوات عسكرية مصرية في سيناء، كما نشر عشرات المدرعات وبينها دبابات.
XS
SM
MD
LG