Accessibility links

logo-print

اعتقال سبعة أشخاص في مصر لمشاركتهم في حفل زواج مثليين


صورة ملتقطة من الفيديو الذي نشر على المواقع الاجتماعية

صورة ملتقطة من الفيديو الذي نشر على المواقع الاجتماعية

قررت النيابة العامة المصرية حبس سبعة شبان أربعة أيام احتياطيا بتهمة "التحريض على ممارسة الفجور"، لمشاركتهم في حفل زواج مثليين نشر شريط فيديو خاص به بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي في الآونة الأخيرة.

وقال مصدر قضائي الأحد إن الشبان السبعة اعتقلوا السبت لمشاركتهم في الحفل الذي أقيم على أحد القوارب النيلية، ولارتكابهم ما وصفها بأفعال شاذة مخلة بالحياء العام عبر احتفالهم بارتباط مثليين وقيامهم بتصوير الحفل ونشره على الانترنت.

وأضاف المصدر أن النيابة وجهت للمعتقلين اتهامات بارتكاب جرائم التحريض على ممارسة الفجور ونشر صور مخلة بالحياء العام لتلك الجرائم، مشيرا إلى أنها أمرت بضبط وإحضار شخصين آخرين يواجهان الاتهامات نفسها.

من جهة أخرى، قال المصدر إن النائب العام أمر بتوقيع الكشف الطبي على المتهمين الموقوفين "في إجراء تتخذه السلطات المصرية للتأكد من ممارسة الرجال للواط".

وعادة ما يجبر المتهمون بأنهم مثليون على الخضوع لاختبارات طبية للتأكد من ممارستهم "اللواط" بشكل منتظم، وهو إجراء تستنكره المنظمات الحقوقية وتعتبره تعسفا.

في السياق ذاته ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية أن التحقيقات توصلت للكشف عن هوية تسعة متهمين من بين 16 شخصا من المشاركين في الحفل.

وقالت الوكالة إن التحقيقات توصلت إلى أن شريط الفيديو جرى تصويره في الثالث من نيسان/أبريل الماضي.

ويصور مقطع الفيديو الذي انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي في الأيام القليلة الماضية ما يبدو أنه حفل زواج لشابين على متن قارب في النيل. ويقوم شابان في الفيديو القصير، بتلبيس بعضهما البعض خاتمي زواج ثم يقبلان بعضهما البعض وسط زغاريد المدعوين وكلهم وفق الفيديو من الرجال.

تجدر الإشارة إلى أن القانون المصري لا ينص على معاقبة المثليين، لكن السلطات القضائية المصرية درجت على اتهامهم بارتكاب جرائم "الفجور وخدش الحياء العام" التي يعاقب عليها القانون بالحبس.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG