Accessibility links

ملاحقات أمنية للإخوان وأنباء عن مبادرة سياسية للمصالحة في مصر


 متظاهرون مؤيدون للرئيس المعزول محمد مرسي، أرشيف

متظاهرون مؤيدون للرئيس المعزول محمد مرسي، أرشيف

واصلت السلطات المصرية حملتها الأمنية ضد جماعة الإخوان المسلمين حيث ألقت القبض على عناصر جديدة في الجماعة بينهم قيادي.

فقد اعتقلت قوات الأمن شعبان بشير مسؤول الإعلام والدعاية بالجماعة وتحالف "دعم الشرعية ورفض الانقلاب" في محافظة السويس شرق القاهرة.

وأفادت وكالة أنباء الشرق الأوسط بأن قوات الأمن اعتقلت خمسة أشخاص متورطين في "تنظيم تظاهرات أمام المنشآت العسكرية وترديد عبارات مسيئة للقوات المسلحة والشرطة في شمال سيناء".

تجديد حبس 140 من الإخوان

وفي غضون ذلك، قررت النيابة العامة في مدينة كفر الشيخ شمال القاهرة تجديد حبس 140 من المنتمين للجماعة 15 يوما للمرة الرابعة لاتهامهم "بالمشاركة والتحريض على أعمال العنف والشغب والتعدي على الممتلكات والمواطنين".

وقالت الوكالة إن مجموعة من طلاب جماعة الإخوان المسلمين حاولوا اقتحام مبنى إدارة جامعة الزقازيق بمحافظة الشرقية شمال شرق القاهرة.

وقالت أيضا إن هؤلاء شرعوا في كتابة "عبارات مسيئة للجيش والشرطة وقيادات الجامعة على الجدران" ما أدى إلى وقوع اشتباكات مع موظفي أمن الجامعة.

مبادرة سياسية

ويتردد الحديث في مصر منذ فترة عن محاولات مصالحة يقوم بها المستشار محمود مكي نائب رئيس الجمهورية السابق.

وتفيد المصادر بأن مكي يجتمع بكل طرف على انفراد لتقريب وجهات النظر للوصول إلى حل يرضي الجميع.

وفي لقاء مع "راديو سوا" أكد رئيس حزب العمل المقرب من التيار الإسلامي مجدي أحمد حسين معرفته بالجهود التي يبذلها مكي، ودعا إلى استعادة المسار الديمقراطي:


وعلى الجانب الآخر، رفض أستاذ القانون في جامعة عين شمس أحمد رفعت فكرة التصالح مع الإخوان المسلمين بعد ما "اقترفوه من جرائم في حق الشعب المصري":

XS
SM
MD
LG