Accessibility links

إحالة ثمانية مصريين متهمين بالمثلية و'الفجور' للمحاكمة


صورة ملتقطة من الفيديو الذي نشر على المواقع الاجتماعي

صورة ملتقطة من الفيديو الذي نشر على المواقع الاجتماعي

أحالت النيابة العامة في مصر الاثنين ثمانية رجال إلى محكمة الجنح بتهمة "التحريض على الفجور وخدش الحياء العام"، لمشاركتهم في ما وصف بأنه حفل زواج لمثليين، نشر فيديو له على يوتيوب.

وحددت نيابة قصر النيل جلسة الثلاثاء لعقد أولى جلسات المحاكمة.

وكانت السلطات قد ألقت القبض على سبعة من المتهمين في السادس من أيلول/سبتمبر الماضي، فيما اعتقل الثامن لاحقا. ووضعتهم النيابة العامة قيد الحبس الاحتياطي على ذمة التحقيقات.

ونددت منظمة هيومن رايتس ووتش المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان في بيان أصدرته في التاسع من الشهر الجاري باعتقال الشباب الثمانية، وبـ"الفحوص الطبية" التي أجبروا على إجرائها، معتبرة أنها "تنتهك المعايير الدولية المناهضة للتعذيب".

ويصور مقطع الفيديو الذي انتشر على شبكات التواصل الاجتماعي في الآونة الأخيرة، والذي كان السبب في اعتقال المتهمين ما يبدو أنه حفل زواج لشابين على متن قارب في نهر النيل.

وخلال الفيديو القصير يقوم الشابان بتلبيس بعضهما البعض خاتمي زواج، ثم يتبادلان قبلة وسط زغاريد الحاضرين الذين يبدو أنهم من الشباب الذكور فقط.

ولا ينص القانون المصري على معاقبة المثليين، لكن السلطات القضائية المصرية درجت على اتهامهم بارتكاب جرائم "الفجور وخدش الحياء العام" التي يعاقب عليها القانون بالحبس.

وأصدرت محكمة مصرية في نيسان/أبريل الماضي أحكاما بالسجن بلغت أقصاها ثماني سنوات على أربعة رجال مثليين لممارستهم "الفجور".

ووقعت أسوأ حملة قمع ضد المثليين في مصر في عام 2001، حين ألقت السلطات القبض على 52 شخصا في ملهى ليلي. وأدين 23 منهم وصدرت ضدهم أحكام بالسجن تراوحت بين سنة وخمس سنوات.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG