Accessibility links

منظمة تدعو مصر للإفراج عن مراهقين أدينوا بازدراء الإسلام


داخل محكمة مصرية -أرشيف

داخل محكمة مصرية -أرشيف

دعت منظمة هيومن رايتس ووتش الاثنين مصر إلى حماية حرية التعبير وإلغاء أحكام بسجن أربعة مراهقين أقباط أدينوا بازدراء الإسلام بعد أن ظهروا في شريط فيديو وهم يمزحون ويقلدون أداء المسلمين للصلاة بطريقة خاطئة.

وقال مساعد مدير إدارة الشرق الأوسط في المنظمة نديم حوري في بيان، إن السخرية من تنظيم الدولة الإسلامية داعش أو أي مجموعة دينية أخرى ومزاح الأطفال، ليس جريمة، داعيا السلطات المصرية إلى إلغاء المادة المنصوص عليها في قانون العقوبات والتي تستخدم لملاحقة الأشخاص المتهمين بازدراء الأديان.

وتابع حوري "بدلا من الخضوع لوجهات نظر رجعية حول ازدراء الأديان، يتعين على السلطات المصرية حماية حرية التعبير".

وكانت محكمة جنح قد أصدرت في 26 شباط/فبراير الماضي حكما بسجن ثلاثة من المراهقين خمس سنوات، بينما قررت إيداع الرابع وعمره 15 عاما في مصلحة الأحداث. وقال محاميهم ماهر نجيب إن موكليه كانوا يقلدون "إعدامات جهاديي داعش" ولم يقصدوا أي إهانة للإسلام.

وتقول المنظمات الحقوقية إن الاحكام تزايدت في الآونة الأخيرة في اتهامات بازدراء الأديان. وحسب تقرير لمنظمة المبادرة المصرية للحقوق الشخصية، أدين 27 شخصا من مجموع 42 أحيلوا للمحاكمة في تهم تتعلق بازدراء الأديان.

ويضمن الدستور المصري حرية إبداء الرأي والتعبير، لكن القوانين تجرم إهانة الأديان السماوية الثلاثة الإسلام والمسيحية واليهودية والتي قد تصل عقوبتها السجن خمس سنوات.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG