Accessibility links

logo-print

الحكومة المصرية الجديدة تتسلم مهامها والإسلاميون يدعون ليوم "صمود" ضدها


أعضاء الحكومة المصرية المؤقتة

أعضاء الحكومة المصرية المؤقتة

بدأت الحكومة المصرية الانتقالية برئاسة حازم الببلاوي عملها بشكل رسمي الأربعاء، واكب ذلك تصاعد الاحتجاجات من جانب حركة الإخوان المسلمين وحلفاؤها من التيارات الإسلامية الذين يعتبرون الحكومة الجديدة باطلة.

فلم تتضمن الحكومة الجديدة التي أدى الوزراء فيها اليمين الدستورية أمام الرئيس المؤقت عدلي منصور، وزيرا إسلاميا واحدا يمثل أيا من جماعة الإخوان المسلمين أو حزب النور أكبر الأحزاب الإسلامية في البلاد.

وفي سياق ردود الفعل الداعمة لخطوة تشكيل الحكومة المؤقتة، أكد محمد محي الدين نائب رئيس حزب غد الثورة في اتصال مع "راديو سوا"، وقوف الحزب خلف الحكومة الجديدة "لإنجاز المهمة الموكلة إليها لتحسين الاقتصاد ورفع مستوى معيشة المواطنين".

كذلك، أيدت حركة شباب السادس من أبريل تعيين محمد البرادعي نائبا لرئيس الجمهورية للعلاقات الدولية، معتبرين ذلك خطوة أكثر فاعلية لخدمة "الثورة المصرية وصناعها".

دعوات للتظاهر

من جانبهم، دعا مؤيدو الرئيس المصري المعزول محمد مرسي، إلى تنظيم مظاهرات حاشدة الأربعاء في "يوم الصمود" احتجاجا على تشكيل الحكومة المؤقتة التي"تغتصب السلطة"، حسب ما قاله القيادي البارز في جماعة الإخوان المسلمين عصام العريان من على صفحته على فيسبوك.

وأضاف العريان على حسابه في تويتر:


ودعت جماعة الإخوان، التي يحتل أنصارها منذ أسبوعين اثنين من ميادين العاصمة المصرية هما رابعة العدوية شمال شرق القاهرة، ونهضة مصر إلى تظاهرات مساء الأربعاء.

وتجمع أكثر من ألف متظاهر من جماعة الإخوان، بالقرب من مقر الحكومة في شارع القصر العيني في وسط القاهرة ورددوا شعارات تؤكد عدم اعترافهم بالحكومة الجديدة.

وهتف المتظاهرون "ما تعبناش .. ما تعبناش .. الحرية مش ببلاش"، كما رفعوا لافتة كبيرة كتب عليها "التشكيل الوزاري باطل".
XS
SM
MD
LG