Accessibility links

#مصر تسمح للمنظمات الدولية بمراقبة الانتخابات المقبلة


خلال انتخابات سابقة

خلال انتخابات سابقة

دعت اللجنة العليا للانتخابات في مصر المنظمات الدولية ومنظمات المجتمع المدني المحلية الراغبة في مراقبة الانتخابات المقبلة التقدم بطلبات لممارسة نشاطاتها.

وجاء في قرار للجنة نشر في الجريدة الرسمية "يتم فتح باب التقدم للمنظمات الدولية ومنظمات المجتمع المدني المحلية التي لم تتقدم من قبل أو التي تقرر عدم قبولها بسبب تقدمها بطلبها بعد الميعاد المقرر ... وذلك في الفترة من الثاني من نوفمبر/تشرين الثاني 2013 وحتى التاسع منه".

وينص إعلان دستوري صدر في يوليو/تموز الماضي عقب عزل الرئيس محمد مرسي على إجراء استفتاء شعبي على تعديلات دستورية ثم إجراء انتخابات برلمانية تعقبها انتخابات رئاسية يتوقع أن تنظم في الربيع المقبل.

وقالت اللجنة العليا للانتخابات في قرارها الذي ذكرت الجريدة الرسمية أنه صدر يوم السبت الماضي إنها ستصدر بيانا بالمنظمات المقبولة في موعد أقصاه 17 نوفمبر/تشرين الثاني.

هذه بعض التغريدات على موقع تويتر مؤيدة للخطوة.




وكان وزير الدفاع المصري الفريق أول عبد الفتاح السيسي قد قال في كلمة سابقة أثناء حفل تخرج دفعة جديدة من الكلية الحربية في 24 يوليو/تموز "نحن مستعدون لإجراء انتخابات تحت إشراف دولي من الأمم المتحدة أو الاتحاد الأوروبي أو الفرانكفونية وسيشهد لها العالم أجمع وستكون انتخابات حاسمة."

يشار إلى أن الوضع الأمني سيشكل تحديا كبيرا للسلطات عند إجراء أي انتخابات، خصوصا وأنه بعد عزل مرسي اندلعت أعمال عنف سياسي قتل فيها أكثر من 1000 شخص أغلبهم من مؤيديه وبينهم أكثر من 100 من قوات الأمن.
XS
SM
MD
LG