Accessibility links

الحكومة المكسيكية تطلب تحقيقا 'شفافا' في مقتل مواطنيها بمصر


قوات مصرية في سيناء -أرشيف

قوات مصرية في سيناء -أرشيف

طالبت المكسيك الحكومة المصرية بفتح تحقيق بشأن مقتل مواطنيها عن طريق الخطأ بفعل ضربة جوية نفذتها القوات المسلحة المصرية في الصحراء الغربية.

وقال الرئيس المكسيكي إنريكي بينا نييتو إنه طلب "من الحكومة المصرية تحقيقا مفصلا وشفافا وسريعا وتحديد المسؤولين عما حدث".

وأعلن سفير مصر في المكسيك ياسر شعبان تشكيل خلية أزمة لمتابعة الحادث.

آخر تحديث: 14:47 ت غ في 14 أيلول/سبتمبر

أعلنت وزيرة الخارجية المكسيكية كلاوديا ماسيو الاثنين، أن السياح المكسيك في مصر قضوا بضربة جوية نفذتها القوات المسلحة المصرية في الصحراء الغربية.

وقالت الوزيرة في مؤتمر صحافي، إن ناجين من الغارة، أكدوا أنهم توقفوا لتناول وجبة طعام في منطقة الواحات في الصحراء الغربية المصرية حين تعرضوا "لهجوم جوي بقنابل أطلقتها طائرة ومروحيات".

الجيش المصري يقتل بطريق الخطأ سياحا مكسيكيين (8:28 ت.غ)

قتلت قوات الأمن المصرية 12 مدنيا بينهم سياح من المكسيك، بعد أن استهدفت موكبا لهم بطريق الخطأ في الصحراء الغربية مساء الأحد.

وقالت وزارة الداخلية المصرية في بيان أصدرته الاثنين، إن الحادث وقع خلال قيام قوات مشتركة من الشرطة والقوات المسلحة بملاحقة بعض العناصر الإرهابية بمنطقة الواحات.

وأضافت الوزارة أن رد القوات المصرية جاء بعد توغل أربع عربات رباعية الدفع، تبين فيما بعد أنها تعود للمجموعة السياحية، في منطقة محظورة بالمنطقة، مشيرة إلى أن الحادث أدى أيضا إلى إصابة 10 مكسيكيين ومصريين بجروح.

وشكلت السلطات المصرية فريق عمل لتحديد أسباب وملابسات الحادث، ومبررات تواجد المجموعة السياحية في المنطقة المحظورة. وقالت المتحدثة باسم وزارة السياحة المصرية رشا العزايزي، من جانبها، إن السيارات التي استخدمتها المجموعة السياحية ليست مرخصة، ولم يتم ابلاغ السلطات بشأن الرحلة أو مسارها.

وسارعت وزارة الخارجية المكسيكية إلى تأكيد وفاة مواطنين، مشيرة إلى أن عددا غير محدد من المكسيكيين تعرضوا لهجوم "في ظروف لم تتضح بعد".

ودان الرئيس المكسيكي انريكي بينيا نييتو في حسابه على تويتر، الحادث ضد مواطني المكسيكك، مطالبا القاهرة بإجراء تحقيق شامل في القضية.

وزار السفير المكسيكي في مصر خورخيه فوينتيس خمسة مكسيكيين يعالجون في مستشفى دار الفؤاد في ضاحية غرب القاهرة، ووصفت وزارة خارجية المكسيكية حالتهم بأنها "مستقرة".

وتعد صحراء غرب مصر التي تشهد إقبالا كبيرا من السياح، أحد معاقل مجموعات مسلحة متشددة، بينها الفرع المصري لتنظيم الدولة الإسلامية داعش الذي ينفذ هجمات دامية تستهدف قوات الأمن والجيش في مصر.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG