Accessibility links

logo-print

تأجيل محاكمة محمد مرسي إلى العام المقبل


تظاهرة لأنصار الرئيس المعزول محمد مرسي خلال محاكمته

تظاهرة لأنصار الرئيس المعزول محمد مرسي خلال محاكمته

قررت محكمة جنايات القاهرة تأجيل محاكمة الرئيس المصري المعزول و14 متهما آخرين إلى الثامن من يناير/كانون الثاني المقبل لتمكين المحامين من الاطلاع على أوراق الدعوى.

وكانت المحكمة قد رفعت أولى جلستها مرتين بسبب مشادات داخل القاعة وهتافات المتهمين من داخل قفص الاتهام ورفض مرسي ارتداء ملابس الحبس الاحتياطي.

لقطات لمرسي قبل دخوله قاعة المحكمة:


هذا وسيتم نقل مرسي إلى سجن برج العرب في الإسكندرية، حسبما ذكر التلفزيون المصري.

وقال مراسل "راديو سوا " من القاهرة علي الطواب إن أحد الصحافيين اشتبك لفظيا مع أحد المحامين وقياديين في جماعة الإخوان من المتهمين:


واندلعت مشادات كلامية بين المحامين المؤيدين والمعارضين داخل القاعة، ما دفع بقوات الأمن للتدخل لتهدئة الأوضاع.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط إن المحامين تبادلوا "السباب والاشتباك بالأيدي" مع بعض الحاضرين. وقالت إن رئيس المحكمة أحمد صبري لم يستطع سماع ممثل النيابة بسبب الإخلال بالنظام.

وكان مرسي قد قال في بداية جلسة محاكمته إنه يرفض الاعتراف بشرعية المحكمة، واصفا نفسه "بالرئيس الشرعي لمصر"، كما خاطب رئيس الجلسة أيضا بقوله" أنا رئيسك وأنت باطل".

وجاءت هذه الجلسة وسط تجمع عشرات من أنصار الرئيس المعزول في محيط أكاديمية الشرطة حيث جرت أولى جلسات محاكمة مرسي وعدد آخر من قيادات جماعة الإخوان المسلمين بتهم التحريض على العنف.

كما تظاهر أنصار مرسي في محيط المحكمة الدستورية العليا في منطقة حي المعادي بالقاهرة احتجاجا على محاكمته. وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط إن المتظاهرين عطلوا حركة المرور هناك.

فيديو مسرب لمرسي

وعشية محاكمة مرسي، نشرت مقتطفات من شريط فيديو مسرب للرئيس المعزول. ويصر مرسي في الشريط على أنه لا يزال الرئيس الشرعي للبلاد وأنه من الطبيعي أن ينفذ برنامج حزبه.

وحسب هذا الشريط الذي انفردت به صحيفة الوطن المحلية، أقر مرسي بخروج تظاهرات كبيرة ضده في يونيو/حزيران الماضي، وقال إنه ارتكب عدة أخطاء لكنه وصفها بأنها "سياسية".


مشادة كلامية تتسبب برفع جلسة محاكمة #مرسي (غرينيتش 21:15)

رفعت محكمة جنايات القاهرة جلسة محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي و14 متهما آخر بتهم تتصل بقتل متظاهرين، بسبب رفض مرسي إرتداء ملابس الحبس الإحتياطي وحصول مشادة داخل قاعة المحكمة.

وكانت جلسة المحاكمة قد بدأت قبل ظهر الاثنين أمام محكمة جنايات القاهرة بتهمة التحريض على قتل متظاهرين امام قصر الرئاسة ابان وجوده في السلطة في ديسمبر/كانون الأول 2012، حسب التلفزيون الرسمي.

ويرفض مرسي الاعتراف بهذه المحاكمة، التي منعت المحكمة نقل وقائعها في بث مباشر، ولم يوكل أي محامين للدفاع عنه، إلا أن هيئة دفاع برئاسة المرشح الإسلامي السابق سليم العوا شكلت لمراقبة اجراءات المحاكمة، حسب بيان لـ"التحالف المؤيد للشرعية والمناهض للانقلاب" الذي تشكل عقب إطاحة مرسي من قبل الجيش في الثالث من يوليو/تموز الماضي والذي تقوده جماعة الاخوان المسلمين.

ويقول استاذ القانون الدستوري في مصر شوقي السيد في اتصال مع "راديو سوا"، إن القانون يفرض على المحكمة أن تنتدب محام للدفاع عن مرسي إذا استمر في رفض توكيل محامي للدفاع.


مرسي يصل المحكمة على متن مروحية عسكرية (7:10 بتوقيت غرينتش)

وصل الرئيس الإسلامي محمد مرسي، الذي عزله الجيش قبل أربعة أشهر الاثنين إلى مقر أكاديمية الشرطة في القاهرة، على متن مروحية عسكرية، لحضور أولى جلسات محاكمته بتهمة "التحريض على قتل متظاهرين".

وقبيل ساعات من بدء المحاكمة أعلنت محكمة الاستئناف المسؤولة عن تنظيم المحاكمة أنه تقرر نقل مكانها من مقر أكاديمية أمناء الشرطة المجاور لسجن طرة جنوب القاهرة إلى أكاديمية الشرطة في شمال شرق القاهرة.

وهنا فيديو للحظة وصول المروحية إلى مقر المحكمة:


وأكد مساعد وزير الداخلية السابق اللواء محمد سيدين أن "تحديد مكان المحاكمة هو حق أصيل للمحكمة وفقا لقانون الإجراءات الجنائية".

وأضاف المسؤول السابق لـ"راديو سوا" أن المحكمة لها الحق في تغيير مكان المحاكمة وفقا لظروف قد تراها مناسبة لإجراء الجلسة، مشيرا أن "وزارة الداخلية سبق لها تأمين محاكمة الرئيس الأسبق حسني مبارك وبالتالي تغيير مكان المحاكمة لا يسبب أي مشكل لجهاز الشرطة".

مزيد من التفاصيل في تقرير ممدوح عبد المجيد القاهرة:


مرسي إلى القضاء الاثنين وكيري يدعو لمحاكمة نزيهة

يمثل محمد مرسي أول رئيس مصري منتخب في انتخابات حرة أمام المحكمة الاثنين وسط حملة أمنية عصفت بجماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي إليها وتثير بواعث قلق من أن تعيد الحكومة المدعومة من الجيش حكم الدولة الأمنية.

ويمثل مرسي -الذي أطاح به الجيش في الثالث من يوليو تموز عقب احتجاجات شعبية ضخمة على حكمه- أمام المحكمة في أكاديمية الشرطة بالقاهرة وهو نفس المكان الذي يحاكم فيه الرئيس الأسبق حسني مبارك في أعقاب الإطاحة به عام 2011.

ويحتجز مرسي في مكان غير معلوم منذ الإطاحة به بعد أن قضى عاما في السلطة ومن المقرر أن يحاكم مع 14 آخرين من قيادات جماعة الإخوان بتهمة التحريض على العنف.

ويتهم مرسي بالتحريض على قتل متظاهرين فيما عرف بأحداث قصر الاتحادية التي وقعت في ديسمبر/كانون الأول عام2012، وأسفرت عن سقوط قتلى ومصابين أمام القصر الجمهوري.

ويواجه المتهمون عقوبة السجن المؤبد أو الإعدام في حالة الإدانة ومن شأن ذلك أن يؤجج الاحتقان بين الجماعة والحكومة ويؤدي إلى تفاقم حالة الاضطراب السياسي التي أضعفت إلى حد بعيد الاستثمار والسياحة في بلد يعيش ربع سكانه تحت خط الفقر.

وأكد مسؤولون بجماعة الإخوان عزمهم مواصلة "الكفاح" لحين عودة مرسي لمنصبه رغم التراجع الملحوظ في أعداد الإسلاميين الراغبين في المشاركة في الاحتجاجات في مواجهة الحملة الأمنية.

وقال مسؤول كبير في جماعة الإخوان إنه في حالة إدانة مرسي فسيجري تصعيد كبير للاحتجاجات السلمية دون اللجوء للعنف.

وتتهم جماعة الإخوان المسلمين الجيش بالانقلاب على الرئيس المنتخب وإهدار المكاسب الديمقراطية التي تحققت منذ سقوط مبارك الذي حكم البلاد بقبضة حديدية طيلة ثلاثة عقود.

غير أن كثيرين من المصريين الذين خيب حكم مرسي آمالهم لا يشاركون الجماعة الرأي.

كيري يطالب بمحاكمة عادلة

وقبل يوم من محاكمة الرئيس المصري المعزول محمد مرسي عبر وزير الخارجية الأميركي جون كيري عن تفاؤل حذر الأحد بشأن عودة مصر إلى مسار الديمقراطية.

وفي أول زيارة لمصر منذ عزل مرسي في يوليو/ تموز دعا كيري إلى إجراء محاكمات نزيهة وشفافة لجميع المواطنين. غير أنه وصف القاهرة بأنها شريك مهم في محاولة على ما يبدو لإصلاح العلاقات التي تضررت بسبب قرار واشنطن تعليق المعونة جزئيا انتظارا لإحراز تقدم بشأن الديمقراطية.

وقال كيري إن العلاقات بين الولايات المتحدة ومصر يجب ألا تحددها مساعدات بل شراكة سياسية واقتصادية.

وتثير محاكمة مرسي الاثنين كثيرا من النقاشات في موقع تويتر:

XS
SM
MD
LG