Accessibility links

الرئيس المصري في باكستان للتوقيع على اتفاقيات ثنائية


الرئيس مرسي لدى وصوله إلى باكستان الاثنين

الرئيس مرسي لدى وصوله إلى باكستان الاثنين

وصل الرئيس المصري محمد مرسي الاثنين إلى إسلام آباد في أول زيارة رسمية يقوم بها رئيس مصري إلى باكستان منذ عهد جمال عبد الناصر خلال ستينات القرن الماضي.

وكان في استقبال الرئيس مرسي الذي يقود وفدا مصريا رفيع المستوى على مدرج مطار قاعدة نور خان العسكرية، مسؤولون باكستانيون ودبلوماسيون، كما أظهرت صور بثها التلفزيون الرسمي.

وتوجه مرسي بعد ذلك إلى مقر الرئاسة في إسلام آباد حيث استقبله الرئيس آصف علي زرداري واستعرضا معا حرس الشرف.

ومن المتوقع أن تتناول المباحثات بين مرسي وزرداري العلاقات بين البلدين وتنتهي بالتوقيع على اتفاقات ثنائية لتعزيز التعاون في مجال البحث والتكنولوجيا والمبادلات التجارية بين مصر وباكستان.

وكانت وزارة الخارجية الباكستانية قد قالت في بيان أصدرته السبت أن "هذه الزيارة تمثل منعطفا في العلاقات التقليدية والودية بين البلدين المسلمين الكبيرين"، موضحة أنها أول زيارة رسمية يقوم بها رئيس مصري منذ جمال عبد الناصر.

وقال المتحدث باسم الوزارة إن قرار الرئيس مرسي اختيار باكستان لأول زيارة يقوم بها في جنوب شرق آسيا "يدل على أن مصر تريد إضافة صفحة جديدة في علاقاتها الثنائية مع باكستان".

وتأتي زيارة الرئيس المصري بعد يومين من نهاية ولاية الحكومة في باكستان قبل انتخابات وطنية مرتقبة في منتصف مايو/أيار المقبل.

وكان الرئيس مرسي قد ألغى في نوفمبر/تشرين الثاني في آخر لحظة زيارة كانت مقررة إلى إسلام اباد للمشاركة في قمة مجموعة الثماني للتنمية، المنتدى الرامي إلى تعزيز التعاون الاقتصادي بين ثماني دول إسلامية هي أندويسيا وماليزيا وبنغلادش وباكستان وايران وتركيا ومصر ونيجيريا.

زلزال بالتزامن مع زيارة مرسي

بالتزامن مع زيارة مرسي الاثنين، ضرب زلزال بقوة 5.4 على مقياس ريختر منطقتي شترال وسواتفي ومناطق أخرى في باكستان. وأفادت محطات باكستانية أن سكان هذه المناطق شعروا بقوة الزلزال. وقد علق بعض المغردين المصريين وغيرهم على موقع التواصل لاجتماعي تويتر على تزامن هذا الزلزال مع زيارة مرسي إلى باكستان للمرة الأولى.

وهذه بعض التغريدات:
XS
SM
MD
LG