Accessibility links

تحذيرات مرسي تثير مخاوف المعارضة في مصر


الرئيس المصري محمد مرسي

الرئيس المصري محمد مرسي

أثارت التحذيرات التي أعلنها الرئيس المصري محمد مرسي الأحد، والتي أشار فيها إلى أنه سيتخذ إجراءات لم يحددها لحماية بلاده، مخاوف المعارضة التي قالت إنها تنذر بحملة قمع ضدها.

وجاءت لهجة مرسي الحادة إثر صدامات عنيفة وقعت يوم الجمعة الماضي بين أنصار جماعة الإخوان المسلمين ومحتجين معارضين.

وقال مرسي في تعليقات بعد المظاهرات التي استهدفت المقر الرئيسي لجماعة الإخوان في المقطم وسط القاهرة "إذا ما أثبتت التحقيقات إدانة بعض الساسة فسيتم اتخاذ الإجراءات اللازمة ضدهم مهما كان مستواهم".

ووصف مرسي المظاهرات بأنها "عنف وشغب وتعد على الممتلكات العامة والخاصة"، لافتا إلى أنه سيفعل ما يلزم "لحماية هذا الوطن".

تصريحات "مفزعة"

ووصف المتحدث باسم جبهة الإنقاذ الوطني خالد داود تصريحات مرسي بأنها "مفزعة جدا"، وقال لوكالة رويترز "أستطيع أن أرى لغة تتجه إلى اتخاذ بعض الإجراءات القمعية".

وقال داود إن جبهة الإنقاذ لم تدع لهذه الاحتجاجات، لكنه أضاف أن بعض أعضائها ربما قرروا المشاركة فيها.

ورغم أن مرسي أكد أن من حق الجميع المشاركة في احتجاجات سلمية، غير أنه قال إن "ما يحدث اﻵن ليس له علاقة بالثورة"، داعيا القوى السياسية في تغريدة نشرت على حسابه في توتير إلى عدم إعطاء غطاء سياسي لأعمال العنف.



يشار إلى أن عشرات أصيبوا بجروح الجمعة عندما وقعت اشتباكات بين آلاف المؤيدين والمعارضين لجماعة الإخوان قرب المقر الرئيسي للجماعة.
XS
SM
MD
LG