Accessibility links

إسرائيل تصف تصريحات أردوغان حول مصر بالعبثية


رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان والرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز، دافوس 2009

رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان والرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز، دافوس 2009

رد مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو مساء الثلاثاء على تصريحات رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان التي اتهم فيها إسرائيل بالوقوف وراء عزل الرئيس المصري محمد مرسي، معتبرا أنها "عبثية".

وقال مسؤول في مكتب نتانياهو لوكالة الصحافة الفرنسية إن "هذه التصريحات التي أدلى بها رئيس الوزراء التركي هي عبثية" رافضا الإدلاء بمزيد من التعليقات.

القاهرة وواشنطن تنتقدان تصريحات أردوغان حول مصر (آخر تحديث 18:21 ت. غ)
انتقدت رئاسة الوزراء المصرية الثلاثاء بحدة تصريح رئيس الوزراء التركي طيب رجب اردوغان بأن إسرائيل تقف وراء عزل الرئيس الإسلامي محمد مرسي معتبرة أن هدفه "ضرب وحدة المصريين".
وأكدت رئاسة الوزراء في بيان أن هذه الاتهامات "لا أساس لها من الصحة، ولا يقبلها أي عاقل أو منصف، والهدف منها ضرب وحدة المصريين والنيل من مؤسساتهم الوطنية".
وتابع البيان "على الحكومة التركية أن تدرك ان الاولوية الوحيدة في مصر الآن هي تنفيذ إرادة الشعب المصري وخارطة المستقبل" محذرا من أن "رصيد مصر من الصبر قد قارب على النفاد".

كما انتقد البيت الابيض الثلاثاء مزاعم أردوغان. وقال المتحدث باسم البيت الابيض جوش إرنست إن تصريحات اردوغان "مسيئة ولا أساس لها وخاطئة".

أردوغان يتهم إسرائيل بالوقوف وراء عزل محمد مرسي (آخر تحديث 14:01 ت.غ)
اتهم رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان إسرائيل بالوقوف وراء عزل الجيش للرئيس المصري السابق محمد مرسي، قائلا إن لدى حكومته "أدلة" في هذا الصدد.

وقال أردوغان خلال اجتماع لحزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه في أنقرة الثلاثاء "تعلمون ماذا يقال في مصر، أن الديمقراطية لا تقوم على صناديق الاقتراع. من وراء كل ذلك؟ اسرائيل".

واستشهد أردوغان بتصريحات لوزير العدل الإسرائيلي ومثقف فرنسي يهودي آخر لم يسمه، تعود لعام 2011، أشارا فيها إلى أنه "حتى وإن فاز الإخوان المسلمون في الانتخابات، فلن يخرجوا منها منتصرين لأن الديمقراطية لا تقوم على صناديق الاقتراع"، في إشارة إلى انتخابات 2012 التي ادت إلى صعود الإخوان إلى سدة الحكم في مصر.

ونقلت صحيفة زمان التركية عن أردوغان القول "إسرائيل وراء الانقلاب في مصر، لدينا أدلة".

ولم تصدر أي تصريحات رسمية إسرائيلية بشأن التطورات الأخيرة في مصر، واكتفت بالصمت حيال القضية.

وقال المحلل السياسي الإسرائيلي مورديخاي كيدار، في مقابلة مع "راديو سوا"، إن اسرائيل تفضل عدم التدخل بشكل مباشر في شؤون جيرانها، وأشار إلى أن إسرائيل ليس لها اية علاقة بما يدور داخل الدول العربية طالما لم تمس هذه الدول إسرائيل بأذى.

وأضاف بأن ما يهم إسرائيل هو اتفاقية السلام المبرمة بين الطرفين بمعزل عن نظام الحكم في مصر.

وكانت تركيا قد انتقدت بشدة عزل مرسي واختارت لهجة حازمة للرد على طريقة قوات الأمن المصرية في فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة.

واستدعت تركيا سفيرها في القاهرة وردت مصر بالمثل وهو دليل على تدهور العلاقات الثنائية الجيدة تقليديا.
XS
SM
MD
LG