Accessibility links

logo-print

مصر تهدد بعمل عسكري لتحرير جنودها المختطفين


جنود مصريون معتصمون في معبر رفح لحين عودة زملائهم المختطفين

جنود مصريون معتصمون في معبر رفح لحين عودة زملائهم المختطفين

قال المتحدث باسم الرئاسة المصرية السفير عمر عامر إن كافة الوسائل متاحة بما فيها العمل العسكري للإفراج عن سبعة جنود مصريين اختطفهم مسلحون شمال سيناء.

كما التقى الرئيس المصري محمد مرسي للمرة الثانية بوزراء الدفاع الداخلية والمخابرات العامة لمتابعة الموقف في سيناء.

من جانبه، قال رئيس مجلس القبائل العربية في سيناء الشيخ علي فريج راشد إن مشايخ القبائل تتعاون مع أجهزة الدولة للإفراج عن الجنود السبعة.

وقال في لقاء مع "راديو سوا" إن الخاطفين يطلبون الإفراج عن ذويهم الذين تم اعتقالهم على خلفية اقتحام أحد أقسام الشرطة شمال سيناء.

وأضاف أنه يفضل الحل السلمي للأزمة "لأن الحل العسكري قد يجلب الفوضى وستكون له آثار سلبية"، مشيرا إلى أن المشكلة تحتاج إلى حل سياسي لأنها "تمس هيبة الدولة"، مؤكدا أن حلها "سيدعم الاستقرار في سيناء".

من جانبه، نفى محافظ شمال سيناء اللواء عبد الفتاح حرحور وجود أي مفاوضات رسمية مع الخاطفين، مؤكدا أنه لم تعلن أي جهة رسميا مسؤوليتها عن عملية الاختطاف.

وقال إن الدولة تستعين بشيوخ القبائل وأصحاب النفوذ للتوصل إلى الخاطفين بهدف الإفراج عن الجنود السبعة.

في هذه الأثناء، واصل جنود مصريون اعتصامهم داخل ميناء رفح البري بين مصر وقطاع غزة وأغلقوا العمل بالميناء لحين عودة زملائهم المختطفين.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط إن الجنود بمنفذ العوجة البري وسط سيناء أعلنوا تضامنهم مع زملائهم في رفح إذ قرروا وقف العمل بالمنفذ أمام الحركة التجارية.
XS
SM
MD
LG