Accessibility links

النيابة المصرية تأمر بتوقيف مرشد الإخوان المسلمين وقياديين آخرين


مرشد جماعة الإخوان في مصر محمد بديع

مرشد جماعة الإخوان في مصر محمد بديع

قال مصدر قضائي الأربعاء إن النيابة العامة المصرية أصدرت أمرا بتوقيف المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع والقيادي في الجماعة محمد البلتاجي والداعية الإسلامي صفوت حجازي بتهمة التحريض على "اقتحام دار الحرس الجمهوري".

غير أن المتحدث باسم جماعة الاخوان المسلمين في مصر جهاد الحداد قال إن زعماء الجماعة لم يعتقلوا حتى ظهر اليوم الأربعاء.

وأضاف أن الإعلان عن توجيه اتهامات لبديع وعدد من قادة الجماعة هو "محاولة لفض اعتصام مؤيدي الرئيس محمد مرسي" الذي عزله الجيش الأسبوع الماضي.

وقال عبر الهاتف لوكالة رويترز من مقر الاعتصام أمام جامع رابعة العدوية في شمال شرق القاهرة إن الاتهامات "ليست سوى محاولة من الدولة البوليسية لفض اعتصام رابعة"، مضيفا أن بعض القادة المطلوب القبض عليهم موجودون الآن في مكان الاعتصام.

وكانت وقعت اشتباكات فجر الاثنين أمام دار الحرس الجمهوري بين متظاهرين إسلاميين والجيش أوقعت 51 قتيلا غالبيتهم العظمى من المتظاهرين.

وسبق أن أصدرت النيابة اوامر بتوقيف بديع والقياديين الاسلاميين الاخرين لعدة اتهامات اخرى.

وشمل قرار التوقيف أيضا القيادي في الجماعة الإسلامية عاصم عبد الماجد الذي ظهر كذلك علنا مع بديع والبلتاجي وحجازي في الاعتصام الذي ينظمه الاف الاسلاميين امام مسجد رابعة العدوية .

وفي كلمة امام المعتصمين الجمعة الماضية وصف بديع إطاحة الجيش بالرئيس الاسلامي محمد مرسي ب"الانقلاب العسكري"، ودعا مؤيديه الى "البقاء في الميادين" جتى يعود مرسي الى منصبه.

يأتي هذا فيما أعلن التلفزيون الرسمي تعيين مدير المكتب الفني لمحكمة استئناف القاهرة هشام بركات نائبا عاما جديدا بعد استقالة سلفه عبد المجيد محمود.

وقال التلفزيون إن بركات قد أدى اليمين الدستورية بالفعل كنائب عام، من دون إضافة مزيد من التفاصيل.


الإخوان يرفضون المشاركة في الحكومة

على الصعيد السياسي، رفضت جماعة الأخوان المسلمين المشاركة في الحكومة المصرية الانتقالية حسبما أعلن المتحدث باسم الجماعة طارق المرسي الذي أشار إلى أن الجماعة لا تتعامل مع من وصفهم بالانقلابيين وترفض كل ما يصدر عما وصفه بالانقلاب العسكري.


وكانت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية قد نقلت عن المتحدث باسم الرئاسة أحمد المسلماني أن رئيس الوزراء المصري الجديد حازم الببلاوي سيعرض على جماعة الإخوان المسلمين حقائب وزارية في الحكومة الانتقالية التي كلف بتشكيلها .

بدء تشكيل الحكومة

في سياق متصل، قال الببلاوي إنه سيبدأ العمل على تشكيل الحكومة اليوم الأربعاء وسيجتمع أولا مع الزعيمين الليبراليين محمد البرادعي وزياد بهاء الدين.

وأضاف لوكالة رويترز أنه يتفهم أنه سيكون من الصعب كسب تأييد المصريين بالإجماع لأول حكومة يشكلها.

وتابع أنه يحترم الرأي العام ويحاول الاستجابة لتوقعات الشعب ولكن هناك وقتا للاختيار وهناك أكثر من بديل ولا يمكن إرضاء كل الناس.

تعيين نائب عام جديد

من ناحية أخرى، أعلن التلفزيون الرسمي تعيين مدير المكتب الفني لمحكمة استئناف القاهرة هشام بركات نائبا عاما جديدا بعد استقالة سلفه عبد المجيد محمود.

وقال التلفزيون إن بركات أدى اليمين الدستورية بالفعل كنائب عام.

جبهة الإنقاذ تسحب بيانها

وفي سياق متصل، تراجعت جبهة الإنقاذ عن رفضها لبعض بنود الإعلان الدستوري الذي أصدره الرئيس المؤقت عدلي منصور.

وقال بيان صادر عن الجبهة إنها ستبلغ ملاحظاتها في شأن الإعلان الدستوري إلى الرئيس شخصيا.

غير أنها كررت أنه لم يجر التشاور معها بشأن الإعلان الدستوري وقالت إنه صدر "متضمنا مواد لا نوافق عليها وينقصه مواد كان من المهم أن يتضمنها وأخرى تحتاج إلى تعديل".

وكانت الجبهة قد رفضت الثلاثاء "الإعلان الدستوري" الذي يمنح الرئيس المؤقت صلاحيات واسعة ويضع برنامجا جديدا للانتخابات، لافتة إلى أن الإعلان "تنقصه عدة مواد هامة بينما تحتاج أخرى للتعديل أو الحذف".

يشار إلى أن محمود بدر المتحدث باسم حركة تمرد التي أطلقت الدعوة إلى تظاهرات 30 يونيو/حزيران الحاشدة قد أكد أن الحركة "طلبت إدخال تعديلات على الإعلان الدستوري"، فيما رفض الإخوان المسلمون الإعلان الدستوري رفضا قاطعا.

ردود فعل

وفي ردود الفعل على الإعلان الدستوري على تويتر، طرح المستخدم وليد مصطفى سؤالا:


فيما قال المستخدم علاء الصادق:


"مرسي يعامل بطريقة جيدة"

على صعيد آخر، أكد وزير الخارجية المصري كامل عمرو أن الرئيس المعزول محمد مرسي "ليس حرا في التجوال والحركة، إلا أنه يعامل بطريقة جيدة"، مشددا على أن وضعه تحت الإقامة الجبرية "هو حرصا على سلامته".

وشدد عمرو على أن العنف غير مقبول في مصر بأي ظرف كان، مؤكدا أن عناصر الجيش لم تطلق النار على متظاهرين سلميين، ورافضا تصوير ما حصل فجر الاثنين أمام مقر الحرس الجمهوري على أنه استخدام للعنف ضد متظاهرين مسالمين.

وفسر عمرو في مقابلة، هي الأولى له منذ عزل مرسي، مع شبكة "سي إن إن" الإخبارية ما حدث خلال الاشتباكات بين المتظاهرين وقوات الحرس الجمهوري التي ذهب ضحيتها عشرات القتلى ومئات الجرحى، قائلا "إن الجنود مؤتمنون على حماية مؤسسات حساسة وليسوا عناصر مكافحة شغب بل هم عناصر يؤدون واجبات عسكرية.. وخلال الساعات الـ48 الماضية كانت هناك محاولات للاعتداء عليهم.. وكانت الأوامر بتصويب البنادق إلى السماء وعدم تصويبها على المتظاهرين".

وأضاف "إذا واجهتك مجموعة من الأشخاص الذين يريدون اقتحام مبنى.. ولديك أشخاص مؤتمنون على حماية هذا المبنى، فإن بعض الأمور المؤسفة قد تحدث".

وسئل عن وضع الحزب الذي ينتمي إليه مرسي في المرحلة الانتقالية التي تمر بها البلاد، فأجاب "أعتقد أن على حزب مرسي أن ينصت لعشرات الملايين من الأشخاص الذين نزلوا إلى الشارع.. والصواب هو بالاستماع إليهم والانضمام إليهم".

وأضاف عمرو "بالنسبة لي، أنا أريد أن أرى حكومة تمثل أطياف المجتمع كافة، وهذه كانت المشكلة التي واجهتنا، حيث أن العديد من الفئات بمصر شعرت بأنها أقصيت من الحياة السياسية ومن عملية صنع القرار، ولا نريد تكرار ذلك".
XS
SM
MD
LG