Accessibility links

خمسة قتلى في ذكرى فض اعتصام رابعة في #مصر


الشرطة المصرية في مواجهة المتظاهرين

الشرطة المصرية في مواجهة المتظاهرين

لقي شرطي و أربعة أشخاص مصرعهم الخميس في اشتباكات بين قوات الأمن ومتظاهرين من مؤيدي الإخوان في القاهرة، فيما أوقفت الشرطة نحو 114 شخصا إثر اشتباكات محدودة في الذكرى الأولى لفض قوات الأمن بعنف المعتصمين الصيف الماضي.

وقالت المصادر الأمنية إن الاشتباكات التي اندلعت بين متظاهرين من مؤيدي الإخوان من جهة ومعارضين لهم والأمن من جهة أخرى أسفرت عن إصابة 14 شخصا عبر البلاد.

وأوضحت المصادر أن شخصين قتلا بطلقات نارية في اشتباكات في حي المهندسين غربي القاهرة، مشيرة إلى أن أحد القتيلين متظاهر إسلامي فيما يعمل الآخر ميكانيكي سيارات أصيب في ورشته.

وأضافت أن شخصا ثالثا قتل وأصيب اثنان آخران في اشتباكات بين متظاهرين مؤيدين للإخوان ومعارضين لهم في المطرية شمالي شرق القاهرة.

وأعلنت وزارة الداخلية المصرية أن مواجهات الخميس أسفرت أيضا عن مقتل شرطي واصابة آخر، وتم توقيف 114 شخصا في ثماني محافظات وإبطال مفعول 23 عبوة متفجرة في عدد من المناطق.

وأضاف بيان الوزارة أن ذلك يأتي في إطار جهود الأجهزة الأمنية لإحباط العديد من "المخططات الإرهابية" في ظل الدعوات التي بثها جماعة الإخوان لحشد عناصرها للتجمع و"تنفيذ أعمال تخريبية تستهدف المرافق والمنشآت العامة".

وكان فض الاعتصامين عقب عزل الرئيس السابق محمد مرسي العام الماضي أدى الى مقتل المئات من عناصر الجماعة والمؤيدين لها.

ويقول المحامي الحقوقي جمال عيد في حوار مع "راديو سوا" إن عدم إجراء تحقيق شفاف في ما حدث أثناء فض الاعتصامين هو السبب في بقاء هذا الملف مفتوحا:

اشتباكات تخلف جرحى (10:48 بتوقيت غرينيتش)

اندلعت اشتباكات محدودة ومتفرقة بين قوات الأمن ومتظاهرين من أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي الخميس في عدد من المدن المصرية في الذكرى الأولى لفض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط إن أنصار مرسي تجمعوا في شارع الهرم وسط القاهرة ورددوا هتافات معادية للجيش والشرطة، وشعارات أخرى تطالب بالقصاص لقتلى فض الاعتصام.

وأضافت الوكالة أن المشاركين في المظاهرة رفعوا علامة علامة رابعة الصفراء وصورا للرئيس المعزول.

واتهم اللواء عبد الفتاح عثمان، مساعد وزير الداخلية، جماعة الإخوان المسلمين بمحاولة "تنفيذ مخطط تخريب وتعطيل المرافق العامة بالدولة وذلك بعد فشلهم في حشد التظاهرات المؤيدة لهم".

واندلعت اشتباكات متفرقة ومحدودة في عدد من المدن المصرية، ما أدى إلى سقوط بعض الجرحى، بحسب بوابة الأهرام الالكترونية.

وقالت المصادر الأمنية إن قوات الأمن أطلقت الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين من الإخوان المسلمين اشتبكوا مع الأمن في منطقة كرداسة غربي القاهرة.

وأضافت المصادر أن اشتباكات عنيفة أخرى وقعت في أعلى كوبري ناهيا قرب حي المهندسين غربي القاهرة، في الطريق لموقع الاعتصام.

وفي محافظة الاسكندرية أطلق الأمن الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين في ثلاث مسيرات في أنحاء المدينة، وأصيب سبعة أشخاص باختناقات جراء ذلك.

وأشارت المصادر الأمنية إلى إلقاء القبض على خمسة متظاهرين قالت إنهم ضبطوا بحوزتهم "زجاجات مولوتوف" حارقة.

وأطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق اشتباكات بين متظاهرين وأهالي مدينة الحسينية، مشيرة إلى إلقاء القبض على خمسة متظاهرين.

وفضت قوات الأمن تجمعات لمتظاهرين مؤيدين للإخوان المسلمين أشعلوا إطارات السيارات على شريط السكة الحديد بين قريتي المرازيق ومزغونة في محافظة الجيزة غربي القاهرة.

وفي حادث منفصل، قتل رقيب شرطة برصاص مسلحين على دراجة بخارية أثناء عودته إلى منزله في سيارته في حي حلوان جنوب القاهرة، حسبما أفادت مصادر أمنية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG