Accessibility links

النيابة المصرية تستدعي الداعية السلفي محمود شعبان


محمد البرادعي وحامدين صباحي، أرشيف

محمد البرادعي وحامدين صباحي، أرشيف

تستمع النيابة العامة المصرية الأربعاء إلى إفادة الداعية السلفي محمود شعبان الذي أهدر في لقاء تلفزيوني دم قادة جبهة الإنقاذ المصرية المعارضة.

وكان شعبان قد أفتى في فيديو أذاعته معظم قنوات التلفزيون المصرية الأربعاء الماضي أن المعارضين من جبهة الإنقاذ الوطني "ينبغي قتالهم وإذا اقتضى الأمر قتلهم" استنادا إلى حديث نبوي. وسمى شعبان اثنين من قادة الجبهة هما محمد البرادعي وحامدين صباحي.



وكان النائب العام المصري، قد تلقى بلاغا من المحامي خالد طاهر طالب فيه باتخاذ إجراءات قانونية سريعة حيال شعبان.

واستمعت النيابة العامة الاثنين، إلى طاهر الذي أكد أن تصريحات شعبان تشكل جريمة مكتملة الأركان وتستوجب العقاب. وفي نهاية التحقيق أمرت النيابة بضبط وإحضار شعبان.

وحسب وسائل الإعلام المصرية، فإن عددا من المحامين من حركة حازمون وأعضاء في لجنة حقوق الإنسان في نقابة المحامين حضروا إلى النيابة الثلاثاء، للتضامن مع شعبان.

تغريدات تؤيد وأخرى تشجب

وشهد موقع تويتر ردود فعل مؤيدة وأخرى شاجبة لهذا الاستدعاء. فقال المستخدم مصطفى أحمد إن شعبان أطلق الفتوى لتشديد المراقبة على البرادعي:


فيما تساءل المستخدم شريف العدوي عن جواز الاستعانة بمحام:


وتزامنت هذه الفتوى مع اغتيال المعارض اليساري التونسي شكري بلعيد، مما أثار مخاوف كبيرة في صفوف المعارضة المصرية.

يذكر أن رئيس الوزراء المصري هشام قنديل وجه عقب صدور فتوى قتل المعارضين، رسالة إلى الرئيس محمد مرسي، طالبا منه اتخاذ الإجراءات القانونية ضد الداعية. كذلك قرر وزير الداخلية المصري اللواء محمد إبراهيم "تكثيف الدوريات الأمنية" في محيط منزلي البرادعي وصباحي.

تجدر الإشارة إلى أن شعبان ليس أول داعية سلفي في مصر يتم استدعاؤه، فقد سبق أن أحيل الداعية عبد الله بدر إلى النيابة التي أحالته إلى المحكمة بتهمة سب وقذف الفنانة إلهام شاهين.
XS
SM
MD
LG