Accessibility links

logo-print

مصر أم السعودية.. أيهما أحق بمنصب أمين عام الجامعة العربية؟ شارك برأيك


اجتماع سابق لوزراء الخارجية العرب في مقر الجامعة العربية في القاهرة-أرشيف

اجتماع سابق لوزراء الخارجية العرب في مقر الجامعة العربية في القاهرة-أرشيف

تكثف القاهرة جهودها الدبلوماسية لإقناع الدول العربية بقبول ترشيح مصر وزير خارجيتها السابق أحمد أبو الغيط لمنصب الأمين العام للجامعة العربية، خلفا لنبيل العربي الذي اعتذر عن قبول تجديد ولايته، في حين امتنعت الدول الخليجية وعلى رأسها السعودية عن دعم هذا الترشيح حتى الآن.

ويزداد الغموض حول أمين عام الجامعة العربية المقبل، مع اقتراب موعد اجتماع وزراء الخارجية العرب الخميس لمناقشة وربما التصويت على المرشح للمنصب.

وتشير مصادر دبلوماسية في القاهرة إلى أن العلاقات المصرية السعودية ليست في أحسن أحوالها، ما قد يعرقل أو يؤجل منح القاهرة تعيين أمين عام مصري للجامعة، على الرغم من تأكيدات المتحدث باسم الخارجية المصرية أحمد أبو زيد بأن العلاقات بين القاهرة والرياض جيدة وأن زيارة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز إلى القاهرة مازالت في موعدها المقرر خلال أسابيع.

وتقول المصادر إن التوتر الخفي في العلاقات بين مصر والسعودية يرجع بالأساس إلى امتناع القاهرة عن دعم السعودية عسكريا في حربها باليمن، وفي تشكيل قوة برية إسلامية لمواجهة داعش في سورية، والاكتفاء بإعلان استعداد مصر للمواجهة العسكرية فقط "ضد من يعتدي على الدول الخليجية".

ويتداول دبلوماسيون عرب احتمال أن ترشح السعودية سفيرها في القاهرة أحمد قطان ليصبح أول أمين عام للجامعة العربية غير مصري في القاهرة، حيث كان الشاذلي القليبي – التونسي الجنسية – هو الوحيد الذي شغل هذا المنصب من غير المصريين حينما انتقل مقر الجامعة مؤقتا إلى تونس عقب توقيع مصر اتفاقية سلام منفردة مع إسرائيل عام 1979، وقطع معظم الدول العربية علاقتها مع القاهرة آنذاك.

وكانت الجزائر بدعم من العراق قد أثارت قضية تدوير منصب الأمين العام للجامعة عام 2005، بترشيح عبد العزيز بلخادم وزير خارجيتها للمنصب، لإنهاء العرف السائد بأن يكون الأمين العام للجامعة العربية من دولة المقر ، غير أن هذه المحاولة أجهضت وقتها بتنسيق مصري سعودي سوري، وتم تجديد ولاية ثانية لعمرو موسى الأمين العام السابق للجامعة حتى 2011.

المصدر: موقع قناة الحرة

XS
SM
MD
LG