Accessibility links

logo-print

مصر والسعودية تناقشان إنشاء القيادة العربية المشتركة


الرئيس المصري ووزير الدفاع السعودي خلال مراسم تخرج دفعة جديدة من الكلية الحربية والفنية العسكرية

الرئيس المصري ووزير الدفاع السعودي خلال مراسم تخرج دفعة جديدة من الكلية الحربية والفنية العسكرية

وقعت مصر والسعودية الخميس في القاهرة اتفاقا جديدا لتعزيز التعاون بينهما خصوصا في المجال العسكري، وفق ما أعلنت الرئاسة المصرية.

وأفادت الرئاسة المصرية في بيان بأن الجانبين وقعا "إعلان القاهرة"، وهو اتفاق يلحظ "وضع سلسلة آليات" لتطوير التعاون خصوصا تطوير التعاون العسكري والعمل على تشكيل قوة عربية مشتركة الذي تبنته الجامعة العربية في نهاية آذار/مارس وأمهلت أعضاءها أربعة أشهر للتوافق على كيفية تشكيلها وقواعد الاشتباك التي ستلتزمها. ومن المرتقب أن يجتمع وزراء الخارجية والدفاع العرب في 27 آب/أغسطس في القاهرة لمناقشة المشروع.

وتوافقت الرياض والقاهرة، من جهة أخرى، على ضرورة تعزيز التعاون والاستثمارات في مجالات الطاقة، وتحقيق الاندماج الاقتصادي بين البلدين.

وسبق أن تعهدت السعودية بتقديم مليارات الدولارات إلى مصر لإحياء اقتصادها المتعثر منذ ثورة 2011، التي أطاحت الرئيس الأسبق حسني مبارك.

واستقبل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الخميس في القاهرة وزير الدفاع السعودي الأمير محمد بن سلمان على رأس وفد كبير ضم خصوصا وزير الخارجية عادل الجبير.

وقال الجبير إن المباحثات التي أجراها وزير الدفاع مع الرئيس المصري وضعت أسس التعاون والتنسيق بين البلدين، بما في ذلك إنشاء القيادة العربية المشتركة الذي تبنته القمة العربية الأخيرة.

وأضاف في مؤتمر صحافي عقده برفقة نظيره المصري سامح شكري "تم وضع الأسس لتكثيف العمل في مجال الاستثمارات بين البلدين، في مجال الطاقة، ومد الكهرباء، في مجال تكثيف التنسيق والتشاور السياسي والأمني والعسكري والثقافي".

وقال وزير الخارجية المصري سامح شكري إن الزعيمين أمرا بصدور إعلان القاهرة تأكيدا للعمل المشترك بين السعودية ومصر في كافة مجالات التعاون الثنائي بينهما.

تحديث (12:54 ت.غ)

يجري وزير الدفاع السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز مباحثات مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وعدد من المسؤولين تتطرق للعلاقات الثنائية والتعاون المشترك بين البلدين.

ومن المتوقع أن تتطرق اجتماعات الأمير محمد بن سلمان، الذي يتولى منصبي ولي ولي العهد السعودي والنائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء، مع المسؤولين المصريين لعدة ملفات على رأسها قضايا الأمن العربي وتحدياته، والأزمة في كل من اليمن وسورية إلى جانب الاتفاق النووي الذي توصلت إليه إيران ومجموعة الدول الست.

وشارك الأمير السعودي في مراسم تخرج دفعة جديدة من أفراد القوات المسلحة المصرية في الكلية الحربية والفنية العسكرية، إلى جانب السيسي وعدد من المسؤولين المصريين.

الرئيس المصري يلقي كلمة خلال مراسم تخرج دفعة جديدة من الكلية الحربية والفنية العسكرية

الرئيس المصري يلقي كلمة خلال مراسم تخرج دفعة جديدة من الكلية الحربية والفنية العسكرية

ورحب السيسي، في كلمة ألقاها خلال الاحتفال بمشاركة الأمير محمد بن سلمان وقال إنها تأتي امتدادا لمواقف المملكة العربية السعودية المشرفة إزاء مصر وشعبها واستكمالا لمسيرة الملك سلمان بن عبد العزيز.

وأضاف الرئيس المصري"اسمحوا لي هنا التوقف بالقول "من المهم أن نعرف أنه في الوقت الذي تمر به المنطقة العربية أننا في أحوج ما يكون أن نكون معا، لأن التحديات كثيرة والتهديدات كثيرة، ولا يمكن أبدا أن نستطيع إلا معا أن نتغلب عليها ونتصدى لها"، مشيرا إلى أن "مصر والسعودية جناحا الأمن القومي العربي، ومعا نستطيع أن نجابه هذه التحديات.

وأضاف الرئيس المصري أن العالم على موعد خلال أيام قليلة، مع افتتاح قناة السويس الجديدة، التي وصفها بأنها شريان جديد للملاحة الدولية وقناة دائمة للتواصل والتفاهم الحضاري.

وأكد السيسي أن الحكومة المصرية حريصة على إتمام العملية الديموقراطية وتحقيق التنمية الشاملة.

المصدر: راديو سوا / وكالات

XS
SM
MD
LG