Accessibility links

logo-print

تباين في الرؤى بين السعودية ومصر حول الأزمة السورية


وزير الخارجية المصري سامح شكري ونظيره السعودي عادل الجبير- أرشيف

وزير الخارجية المصري سامح شكري ونظيره السعودي عادل الجبير- أرشيف

اعترف وزير الخارجية المصري سامح شكري بوجود تباين في الرؤى بين بلاده والسعودية بشأن تسوية النزاع في سورية، سيما فيما يتعلق بـ" ضرورة تغيير نظام الحكم أو القيادة السورية".

وأوضح شكري في مقابلة مع ثلاث صحف مصرية أجريت في نيويورك هذا التباين في الرؤى بالقول " هناك موقف من قبل المملكة (السعودية) كان يركز على ضرورة تغيير نظام الحكم أو القيادة السورية، مصر لم تتخذ هذا النهج".

وجاء في نص المقابلة التي نشرت الجمعة في صحف "الأهرام" و "الأخبار" الحكوميتين وصحيفة "الوطن" الخاصة أن مصر "تقدر أن كل التطورات التي حصلت لا بد أن تؤدي إلى بلورة سورية جديدة تتوافق مع إرادة الأطراف السورية".

وعندما سؤل الوزير المصري حول احتمال أن يعرض رحيل الرئيس بشار الأسد سورية إلى ما حدث في العراق بعد صدام حسين أو ليبيا بعد معمر القذافي، رد شكري " هذا شأن الشعب السوري ويجب ألا نصيغ الأمر في حدود شخص بعينه أو نضيع الوقت في استبيان فترة ما بعد انتهاء مرحلة الصراع."

وأضاف في هذا السياق "يجب أن تركز كل الأطراف جهودها في الاتفاق على ملامح الخارطة الخاصة بالحل السياسي وكيفية بلورتها".

المصدر: وكالات

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG