Accessibility links

مصر.. إجراءات أمنية مشددة بعد استهداف كنيسة ومقر للأمن بقنبلتين


الشرطة المصرية تشن حملات لإحكام السيطرة الأمنية- أرشيف

الشرطة المصرية تشن حملات لإحكام السيطرة الأمنية- أرشيف

فرضت قوات الأمن الاثنين إجراءات أمنية مشددة في محيط كنيسة بمحافظة المنيا بصعيد مصر وفي محيط مقر إقامة ضباط للشرطة في بورسعيد شمالي البلاد.

وجاءت هذه الاجراءات بعد أن انفجرت قنبلة صوتية بمحيط كنيسة الله للأقباط الإنجيلين دون وقوع أي إصابات أو أضرار مادية، وتعرض مبنى لاستراحة ضباط الشرطة ووكلاء النيابة لهجوم بقنبلة أخرى.

وتبين من التحريات، زرع مجهولين قنبلة بجوار الكنيسة، والتي أحدث انفجارها دويا هائلا بالمنطقة، ما أثار الهلع والرعب بين الأهالي دون وقوع أي إصابات أو أضرار مادية.

وقال مسؤولون أمنيون لـ"راديو سوا"، إن الهدف من الحوادث المشابهة التي تتعرض لها مصر في الفترة الأخيرة، هو "إحداث حالة من الفزع وسط المواطنين، والاضطراب الأمني، خاصة مع الاحتفال بمناسبات وطنية".

ورغم عدم إعلان أية جهة مسؤوليتها عن هذه الحوادث، إلا أن الجهات الأمنية قالت إن "عناصر تكفيرية هي المسؤولة عن هذه الانفجارات، التي أدى بعضها إلى سقوط ضحايا من الشرطة والجيش في أنحاء مختلفة من مصر".

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في القاهرة بهاء الدين عبد الله:

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG