Accessibility links

logo-print

قوات الأمن المصرية تقتل 17 'تكفيريا' شمال سيناء


آليات عسكرية مصرية في العريش. أرشيف

آليات عسكرية مصرية في العريش. أرشيف

أفاد مراسل "راديو سوا" من القاهرة علي الطواب بأن قوات الأمن المصرية قتلت 17 شخصا من العناصر "التكفيرية" المشتبه بضلوعها في تفجيرات العريش ورفح شمال سيناء التي وقعت قبل يومين.

وأوضح أن مقتل هؤلاء جاء في إطار حملة أمنية شنتها السلطات ضد المطلوبين أمنيا في منطقتي الشيخ زويد ورفح بسيناء.

المزيد من التفاصيل عن هذا الموضوع في سياق تقرير علي الطواب:

وكانت وزارة الداخلية المصرية قد أعلنت أن ثمانية أشخاص بينهم مجند قتلوا وأصيب 33 آخرون بينهم ثمانية مجندين في ثلاث هجمات وقعت في وقت متأخر من ليل الأحد إثر سقوط قذيفتي هاون على حي سكني ومعسكر لقوات الأمن بالعريش وحاجز أمني في رفح.

وتتكرر الهجمات التي يشنها متشددون على الحواجز والمقار الأمنية وأقسام الشرطة ومعسكرات الأمن المركزي في سيناء وعدد من مدن البلاد، وذلك منذ عزل الرئيس محمد مرسي في الثالث من تموز/يوليو من العام الماضي.

وأسفرت تلك الهجمات عن سقوط أكثر من 500 قتيل في صفوف الجيش والشرطة، بحسب البيانات الرسمية.

ودفع الجيش المصري بتعزيزات من جنوده وآلياته إلى سيناء لمواجهة هذه الهجمات.

حادث سير بسيناء

من ناحية أخرى، قالت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية إن جنديا لقى مصرعه وأصيب تسعة آخرون من قوات الأمن في حادث سير بالشيخ زويد، خلال عودة هذه القوات من حملة مداهمات أمنية على الطريق الدولي شرق مدينة العريش.

مصرع 17 في حادث سير

وأعلن التلفزيون المصري أن 17 شخصا على الأقل لقوا مصرعهم وأصيب 25 آخرون في حادث اصطدام بين حافلة وشاحنة قرب مدينة سفاجا جنوب القاهرة.

وقالت مصادر أمنية إن ركاب الحافلة كانوا في طريق عودتهم من رحلة في مدينة الغردقة الساحلية على البحر الأحمر.

المصدر: "راديو سوا" ووكالات

XS
SM
MD
LG