Accessibility links

logo-print

أميركا وآوروبا تقدمان تسهيلات في فاتورة القمح المصرية


فلاحون مصريون يحصدون القمح

فلاحون مصريون يحصدون القمح

قال وزير التموين المصري باسم عودة إن بلاده ستحصل على تسهيلات في السداد من موردي القمح بعد صعوبات في سداد فاتورته بسبب الأزمة الاقتصادية.

وأوضح عودة في تصريحات لصحيفة الشروق المصرية أن "مصدري القمح الأميركيين والآوروبيين سيقومون بتقديم تسهيلات لمصر في السداد لاستيراد القمح ستصل إلى تسعة أشهر".

ولم يوضح الوزير تفاصيل أوفى عن الاتفاق الذي وصفه "لحماية مصالح مصر" حسبما قال مسؤول في الوزارة لوكالة رويترز.

وأشار الوزير إلى أن الحكومة تتجه إلى تنويع مصادر استيراد القمح بدلا من الاعتماد بشكل أساسي على أوروبا والولايات المتحدة.

وكان الرئيس المصري محمد مرسي قد تباحث خلال زيارته الأخيرة للهند مع المسؤولين هناك بشأن إمكانية استيراد القمح الهندي.

وتعاني مصر من صعوبات في دفع ثمن واردات النفط والقمح والسلع الأساسية الأخرى ما دفعها في الفترة الأخيرة إلى طلب قروض أو منح أو شروط سداد ميسرة من الموردين.

وتخشى الحكومة المصرية من حدوث أزمة في توفير الخبز لحوالي 84 مليون نسمة يوميا بسبب أزمة شح الوقود، ما دفعها إلى إعطاء الأولوية لتوفير الوقود لخدمة هذا القطاع الحيوي، خاصة بعد تهديد أصحاب المخابز بالإضراب عن العمل.

وكان تقرير لمجلس الوزراء صدر الأربعاء أظهر أن مخزون مصر من القمح يكفي 85 يوما فقط.

وتشتري مصر، أكبر مستورد للقمح في العالم، نحو 10 ملايين طن سنويا، ولكن مشتريات الدولة تراجعت منذ يناير/كانون الثاني إلى أقل من ربع حجمها للفترة ذاتها من العام الماضي.
XS
SM
MD
LG