Accessibility links

logo-print

خطف مجندين مصريين بسيناء ومرسي يستدعي السيسي وإبراهيم


قوات من الجيش المصري والشرطة في نقطة أمنية في العريش بشمال سيناء

قوات من الجيش المصري والشرطة في نقطة أمنية في العريش بشمال سيناء

قالت مصادر أمنية مصرية في محافظة شمال سيناء إن مسلحين مجهولين خطفوا في الساعات الأولى من صباح اليوم الخميس سبعة مجندين مصريين، ثلاثة رجال شرطة وأربعة جنود من الجيش، بالقرب من مدينة العريش في منطقة الوادي الأخضر بشمال سيناء.

وكان المجندون يستقلون سيارات أجرة عندما اعترض المسلحون طريقهم وطلبوا من الركاب إبراز بطاقات الهوية.

وقالت مصادر عسكرية إن الشرطيين الثلاثة الذين خطفوا ينتمون إلى وحدات الأمن المركزي التابعة لوزارة الداخلية والتي تكلف بقمع التظاهرات، موضحة أن رجال الشرطة والجنود كانوا على متن حافلتين مختلفتين.

ولم تعلن بعد أيّ جهة مسؤوليتها عن هذه العملية أو دوافع الخاطفين أو مطالبهم، غير أن المصادر الأمنية أشارت إلى أن المجندين يعملون بالجيش والشرطة وكانوا في طريقهم من مدينة رفح المصرية على الحدود مع قطاع غزة إلى خارج سيناء لقضاء اجازاتهم.

وأوضحت المصادر ذاتها، أن أجهزة الأمن تحاول بمساعدة شيوخ قبائل في المنطقة التعرّف على الخاطفين لمطالبتهم بالإفراج عن المختطفين السبعة.

وحسب مصادر بدوية، فإن الخاطفين يريدون إطلاق سراح بعض السجناء مقابل الإفراج عن الشرطيين والجنود.

وكانت وسائل إعلام مصرية قد أشارت إلى أن الرئيس المصري محمد مرسى استدعى وزيري الدفاع عبد الفتاح السيسي والداخلية محمد إبراهيم لاجتماع عاجل لبحث حادث الاختطاف.

تجدر الإشارة إلى أن عمليات الخطف تزايدت للمطالبة بدفع فدية أو بالإفراج عن بدو مسجونين في العامين الأخيرين في سيناء، التي تشهد تدهورا أمنيا منذ سقوط نظام الرئيس السابق حسني مبارك في مطلع عام 2011.
XS
SM
MD
LG