Accessibility links

غارات جديدة على طرابلس والقاهرة تنفي الوقوف وراءها


سحب الدخان تتصاعد في سماء طرابلس خلال مواجهات بين قوات أمنية ليبية ومسلحين إسلاميين

سحب الدخان تتصاعد في سماء طرابلس خلال مواجهات بين قوات أمنية ليبية ومسلحين إسلاميين

نقلت وكالة رويترز عن شهود قولهم إن طائرات حربية مجهولة قصفت مواقع في العاصمة الليبية، مستهدفة ميليشيات إسلامية، يأتي هذا بينما نفت القاهرة الوقوف وراء الغارات.

وسمع سكان طرابلس أزيز الطائرات متبوعا بانفجارات عند الفجر لكن لم يتسن على الفور الحصول على مزيد من التفاصيل.

وقال شهود إن النيران دمرت مبنى الركاب في مطار طرابلس الرئيسي الأحد بعد يوم من استيلاء مقاتلي مسلحين من مدينة مصراتة الليبية عليه. ولحقت أضرار بكل الطائرات أمامه وأيضا بكثير من المنازل والمباني الإدارية على طريق المطار.

وقالت ميليشيا تدعى "فجر ليبيا" تتألف في الأساس من مقاتلين من مصراتة السبت إنها استولت على المطار من قبضة كتائب الزنتان المنافسة لها والتي تنتمي لغرب ليبيا.

ورغم ذلك كان المطار مهجورا الأحد وانتشرت قوات مصراتة على طريق المطار دون إشارة على وجود لمقاتلي الزنتان.

وخلال الحملة لإطاحة القذافي كان المقاتلون من الزنتان ومصراتة رفاق سلاح، إلا انهم اختلفوا فيما بعد وحولوا مناطق من طرابلس إلى ساحة حرب هذا العام مع عجز الحكومة الضعيفة عن السيطرة على الفصائل المسلحة.

وتفتقر الحكومة المركزية لجيش وطني فعال وتعتمد على ميلشيات لحفظ الأمن العام. وبينما تتلقى تلك القوات مرتبات من الدولة وترتدي زيا موحدا إلا أن ولاءها الحقيقي يرجع إلى قادتها ومدنها.

وقال اللواء السابق خليفة حفتر الذي أعلن حربا على الميليشيات ذات التوجه الإسلامي إنه مسؤول عن الهجمات الجوية في طرابلس السبت ويوم الاثنين الماضي والتي استهدفت قوات "فجر ليبيا".

القاهرة: لا علاقة لنا بالغارات (تحديث: 1:34 بتوقيت غرينتش)

نفت وزارة الخارجية المصرية الأحد قصف طائرات عسكرية مصرية لمواقع تسيطر عليها ميليشيات إسلامية في العاصمة الليبية طرابلس الأسبوع الماضي، وذلك غداة اتهام متشدّدين ليبيين القاهرة وأبو ظبي بالتورط في العملية.

وقالت وزارة الخارجية المصرية في بيان اصدرته، إنها تنفي جملة وتفصيلا هذه الاتهامات، وأضافت أن هذه الأنباء عارية تماما عن الصحة ولا أساس لها.

وأوضحت أن الحكومة في القاهرة تتابع عن كثب تطورات الأوضاع السياسية والأمنية في ليبيا، معبرة عن أملها بتشكيل حكومة ليبية وانتخاب مجلس للنواب بأسرع وقت.

'فجر ليبيا' تتهم الإمارات ومصر بشن هجمات جوية (3:51 بتوقيت غرينتش)

اتهم المتحدث باسم قوات "فجر ليبيا" عمر حميدان في مؤتمر صحافي مساء السبت حكومتي الإمارات ومصر بتنفيذ غارات جوية ضد هذه القوات لصالح مليشيات الزنتان.

وقال في كلمته أمام الصحافيين في طرابلس" قامت صباح السبت قوات غاشمة للمرة الثانية خلال أيام معدودة بالاعتداء على القوات رئاسة الأركان وكتائب الثوار بالطيران الحربي في محيط رئاسة الأركان العامة".

وأضاف أن حكومتي الإمارات ومصر ضالعتين في هذه الأحداث التي لقي 23 شخصا مصرعهم فيها، على حد قوله.

وحمل المتحدث البرلمان الليبي والحكومة المؤقتة المسؤولية عن الحادث معتبرا أنها متواطئة حيال هذا الأمر، وطالب المؤتمر الوطني العام المنتهية ولايته بالانعقاد لإيجاد حلول لهذه "الاختراقات".

وعلى إثر ذلك، أعلن المؤتمر الوطني العام في ليبيا المنتهية ولايته والذي كان يهيمن عليه الإسلاميون استئناف نشاطاته بالرغم من وجود برلمان منتخب، حسب ما أعلن المتحدث باسمه مساء السبت.

وقد تكهنت قنوات تلفزيونية ليبية بأن تكون دول مجاورة أو أطراف أخرى وراء الهجمات.

لكن مصر ودولا غربية نفت ضلوعها في الهجمات، كما قالت الحكومة الليبية إنها لا تدري من هي الجهة المسؤولة.

وقال صقر الجروشي قائد القوات الجوية لعملية الكرامة التي يقودها اللواء الليبي السابق خليفه حفتر إن هذه الاتهامات "عارية من الصحة":

وأضاف في لقاء مع "راديو سوا" أن آلاف المقاتلين المتشددين يفدون إلى ليبيا للانضمام إلى الميليشيات الإسلامية المسلحة وتعزيز خططها للاستيلاء على العاصمة طرابلس وسائر ليبيا:

وقد أعلنت مليشيات مدينة مصراتة والكتائب الإسلامية المتحالفة معها والمعروفة بقوات "فجر ليبيا" سيطرتها على مطار طرابلس الدولي بعد حوالي شهر من المعارك العنيفة مع مليشيات الزنتان.

المصدر: "راديو سوا"

XS
SM
MD
LG