Accessibility links

logo-print

مرسي: مصر ستحمي حقوق النساء وغير المسلمين


الرئيس المصري محمد مرسي

الرئيس المصري محمد مرسي

أكد الرئيس المصري محمد مرسي من نيويورك، أمام منتدى نظمه الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون، أن مصر ستحمي حقوق النساء وغير المسلمين، وستبقى بلدا تعدديا ومدنيا.

وقال مرسي إن مصر الآن دولة جديدة ديموقراطية ومدنية، مؤكدا أن بلاده دولة غير دينية وغير عسكرية.

وأضاف الرئيس المصري أن كل المصريين يمثلون الأغلبية: الرجال والنساء والمسلمون والمسيحيون من دون تمييز على أساس الدين والجنس واللون.

وقال إن مصر لا تعاني من مشكلة بشأن حقوق النساء، وإنما تشكو من الفساد منذ عهد الرئيس السابق حسني مبارك.

من ناحية أخرى، طالب مرسي المجتمع الدولي بأن يطور نموذجا جديدا للحكومة العالمية يساعد المحتاجين في العالم ويعزز الكرامة

كما قال إن حرية التعبير ينبغي أن تتحلى بالمسؤولية.

وأضاف في سياق تعليقه على الهجمات التي تعرضت لها مؤخرا بعثات دبلوماسية أميركية في العالم الإسلامي "عندما نقر بأهمية حرية التعبير، علينا كذلك أن نقر مثل هذه الحرية تأتي مع مسؤوليات ولاسيما حين تكون لها تبعات على السلام والاستقرار الدوليين".

وقال مرسي أيضا إن إراقة الدماء في سورية وتضور الأطفال جوعا في غزة تقوض فكرة ما يعرف بالحكم العالمي الرامية لحل النزاعات حول العالم.

وأضاف "لا يمكننا تجاهل السياسات التي أدت ولا تزال تؤدي إلى الفقر والعنف ثم نقول إننا نعيش في ظل حكم رشيد. لا يمكننا تجاهل الممارسات التي تدمر كوكبنا وندعي بأن لدينا حكما عالميا رشيدا. مثل كثيرين، لا استطيع ببساطة مشاهدة الدم الذي يسيل في سورية أو الأطفال التي يتضورون جوعا في غزة وأدعي بأن نموذجنا للحكم العالمي يعمل".

وأبلغ الرئيس محمد مرسي الذي سيلقي اليوم كلمة مصر أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها السنوية صحيفة نيويورك تايمز أنه يجب على واشنطن أن تغير موقفها من العالم العربي وأن تساعد في بناء دولة فلسطينية للحد من الغضب المتصاعد في المنطقة.
XS
SM
MD
LG