Accessibility links

logo-print

الخارجية الكندية: الإفراج عن فهمي بات وشيكا


صحافيو قناة الجزيرة القطرية داخل قفص الاتهام في محكمة مصرية - أرشيف

صحافيو قناة الجزيرة القطرية داخل قفص الاتهام في محكمة مصرية - أرشيف

أعلن وزير الخارجية الكندي جون بيرد الإثنين أن الإفراج عن الصحافي المصري الكندي محمد فهمي بات وشيكا.

ويأتي تصريح الوزير الكندي بعد يوم من الإفراج عن صحافي أسترالي آخر.

وكان بيرد زار القاهرة في منتصف كانون الثاني/يناير حيث طالب بالإفراج عن فهمي.

ويتوقع أن يتم ترحيل الصحافي المصري الكندي من مصر فور الإفراج عنه، على غرار الصحافي الاسترالي بيتر غريست.

وأجرى دبلوماسيون كنديون في الأيام الأخيرة مفاوضات في القاهرة مع مسؤولين مصريين تناولت ملف فهمي (40 عاما) الذي كان مديرا لمكتب الجزيرة في العاصمة المصرية لدى اعتقاله.

ومحمد فهمي كان قد اعتقل وسجن في كانون الأول/ديسمبر 2013 مع الصحافي الأسترالي بيتر غريست الذي أفرج عنه الأحد فيما لا يزال الصحافي المصري باهر محمد مسجونا.

واشنطن ترحب بالإفراج عن غريست

وفي موضوع متصل، رحبت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جين ساكي بالإفراج عن الصحافي الاسترالي بيتر غريست ، وقالت إن ترحيله وإعادته إلى أسرته يعد أمرا مشجعا.

وأعربت ساكي في تصريح عن أملها في أن يعقب هذه الخطوة الإيجابية إجراءات تتخذها الحكومة المصرية لمعالجة الأحكام الصادرة ضد الصحافيين ونشطاء المجتمع المدني المعتقلين.

وقالت إن حرية الصحافة وحماية المجتمع المدني والتمسك بنظام القانون هي أمور هامة لتحقيق الاستقرار والازدهار في مصر على المدى الطويل.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG