Accessibility links

رابعة.. سيدة مصرية 'تدفع ثمن' الانقسام


رابعة لطفي

رابعة لطفي

في محافظة البحيرة المصرية، تقدمت سيدة بطلب الحصول على وظيفة بعد إعلان وزارة التربية والتعليم توفير 30 ألف وظيفة لتخصصات مختلفة.

وكانت الشابة التي تبلغ من العمر 30 عاما، تأمل في الفوز بوظيفة تتناسب وشهادتها الجامعية، لكنها فوجئت برفض طلبها "ليس لعدم كفاءتها بل لأن اسمها رابعة".

وتسعى رابعة، التي أكدت أن لا علاقة لها بالسياسة إطلاقا، إلى تغيير اسمها إذا كان سيسبب لها المشاكل ويحرمها من حقها، كما قالت.

قناة "الحرة" زارت رابعة في منزلها للتعرف على قصتها وأعدت التقرير التالي:

XS
SM
MD
LG