Accessibility links

logo-print

منظمة العفو الدولية تندد بالاستخدام "غير المتناسب" للقوة من طرف الجيش المصري


جانب من الصدامات قرب مقر الحرس الجمهوري بالقاهرة

جانب من الصدامات قرب مقر الحرس الجمهوري بالقاهرة

انتقدت منظمة العفو الدولية ما اعتبرته استخداما "غير متناسب" للقوة في التعامل مع تظاهرات الإسلاميين المؤيدين للرئيس المعزول محمد مرسي، وطالبت بفتح تحقيق "مستقل" في الصدامات التي وقعت الإثنين في العاصمة المصرية القاهرة وسقط خلالها أكثر من 50 قتيلا.

وأكدت المنظمة في بيان لها صدر الأربعاء أنه "حتى وإن كان بعض المتظاهرين لجؤوا إلى العنف فإن رد الجيش لم يكن متناسبا وتسبب في وفيات وإصابات بين المتظاهرين".

وقالت المسؤولة الإقليمية لمنظمة العفو الدولية حسيبة صحراوي في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية إنه "رغم تأكيد الجيش على أن المتظاهرين هم الذين هاجموا أولا وعلى عدم وجود نساء أو أطفال بين القتلى أو الجرحى، فان العناصر الأولية التي جمعت تشير إلى مشهد مختلف".

وأكدت المنظمة أنها أجرت تحقيقات في مشارح مستشفيات القاهرة و الإسكندرية وتبين لها أن "عددا كبيرا من الضحايا أصيبوا (برصاص) في الرأس أو الجزء العلوي من الجسد".

وفي سياق ذي صلة، أعلنت 15 منظمة حقوقية مصرية في بيان مشترك "إدانتها القوية للاستخدام المفرط للقوة من قبل الجيش وقوات الأمن"، واعتبرت أن التعامل مع التظاهرات يجب أن يكون وفقا للقواعد الدولية حتى وإن كانت هذه التجمعات تشكل مناسبة لحدوث أعمال عنف واستخدام أسلحة نارية.

هذه مجموعة من الصور عن الأحداث الدامية التي شهدتها القاهرة يوم الإثنين:


وهذا شريط فيديو حظي بمتابعة كبيرة على موقع يوتوب يظهر عملية متكررة لإطلاق النار من طرف جندي مصري على وجهة غير واضحة:
XS
SM
MD
LG