Accessibility links

إجلاء الدبلوماسيين المصريين من ليبيا بعد خطف خمسة منهم


السفارة المصرية في طرابلس

السفارة المصرية في طرابلس

أعلنت مصر يوم السبت أنها سحبت بعثتها الدبلوماسية من ليبيا بعد خطف عدد من أفرادها ردا على اعتقال زعيم ميلشيا ليبية قالت إنه سافر إلى القاهرة للعلاج.

وكان خطف أربعة من أفراد البعثة الدبلوماسية بالسفارة المصرية في طرابلس السبت بعد يوم من خطف دبلوماسي مصري آخر فيما وصفته الحكومة الليبية بأنه رد فعل على إلقاء القبض في مصر على رئيس غرفة عمليات ثوار ليبيا شعبان هدية.

ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن أي من عمليتي الخطف لكنهما جاءتا بعد وقت قليل من إعلان الميليشيا الليبية أن زعيمها اعتقل في القاهرة وهددت بالرد ما لم يتم إطلاق سراحه.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية بدر عبد العاطي "تم إجلاء أعضاء السفارة المصرية في طرابلس والقنصلية في بنغازي بشكل احترازي مؤقت لاعتبارات أمنية"، مضيفا "نأمل أن تعود الأمور إلى طبيعتها وأن يطلق سراح المحتجزين المصريين بأسرع وقت."

وبشأن هدية، قال عبد العاطي "هناك تحقيقات تجري وإذا ثبت أنه ليس له علاقة بأي تهم محددة أو لم يتم إدانته سيتم إطلاق سراحه على الفور وسيتم معاملته بشكل كريم."

وسئل عبد العاطي عن التهم الموجهة إلى هدية فقال "هذه تحقيقات تجريها الأجهزة المعنية وهذا أمر طبيعي في ظل الأوضاع التي تسود مصر في الوقت الراهن."

وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية أن الدبلوماسي الأول اتصل بسفارته وقال إن خاطفيه يعاملونه بشكل طيب.
وفي طرابلس، قال وزير العدل الليبي صلاح المرغني إن الحكومة الليبية أجرت اتصالات لتحرير الدبلوماسيين الذين قال إنهم خطفوا ردا على اعتقال هدية.

وأضاف أن ليبيا تدين وترفض بشدة عملية الاختطاف التي تعرض لها عدد من أعضاء السفارة المصرية بطرابلس، مشيرا إلى أن خاطفي الدبلوماسيين المصريين ارتكبوا خطأ جسيما بالنسبة لهم وبالنسبة لليبيا.

ولم يتهم المرغني أي جماعة لكن ميليشيات غرفة عمليات ثوار ليبيا قالت يوم الجمعة إن هدية اعتقل في مصر حيث كان مسافرا مع أسرته للعلاج.

ونفى قادة الجماعة الضلوع في عمليات الخطف.

وخطف عدد من الأجانب وتعرضوا لهجمات في الأسابيع القليلة الماضية.
وحررت قوات الأمن الليبية الأسبوع الماضي مسؤولا تجاريا كوريا جنوبيا احتجز لأيام من قبل مسلحين مجهولين قالت السلطات إن ليس وراءهم دوافع سياسية.

وقتل معلم أميركي بالرصاص في بنغازي في كانون الأول/ديسمبر وفي كانون الثاني/يناير قتل بريطاني ونيوزيلندية على شاطئ في غرب ليبيا.

المصدر- وكالة رويترز
XS
SM
MD
LG