Accessibility links

logo-print

وزير الداخلية المصري يؤكد على ضبط النفس في التعامل مع التظاهرات


اشتباكات بين طلاب مؤيدين للرئيس المعزول محمد مرسي وقوات الأمن أمام جامعة الأزهر - أرشيف

اشتباكات بين طلاب مؤيدين للرئيس المعزول محمد مرسي وقوات الأمن أمام جامعة الأزهر - أرشيف

قال وزير الداخلية المصري محمد إبراهيم إن قوات الأمن قادرة على إنهاء التظاهرات الطلابية في الجامعات المصرية "في خمس دقائق"، لكنها تمارس "أقصى درجات الحذر وضبط النفس لعدم إيذاء الطلاب".

ونفى إبراهيم في مؤتمر صحافي الأربعاء أن يكون مقتل طالبين جامعيين قد وقع من قبل قوات الأمن.

واتهم أعضاء جماعة الإخوان المسلمين بأنهم يسعون إلى تعطيل الدراسة من خلال إشعال الاحتجاجات الطلابية.

وفي سياق متصل، قرر مجلس إدارة الجامعات في مصر الطلب رسميا من الشرطة الدخول إلى الحرم الجامعي لكل جامعة لحماية العملية التعليمية.

وأفاد مراسل "راديو سوا" من القاهرة الجندي داعي الإنصاف بأن القرار جاء على خلفية الاشتباكات المستمرة بين طلاب وقوات الأمن في جامعات القاهرة والأزهر وعين شمس.

المزيد مع الجندي داعي الإنصاف:


في سياق متصل، نظم طلاب كلية الهندسة بجامعة القاهرة الأربعاء مسيرة إلي مقر وزارة التعليم العالي بعد استقالة عميد الكلية والوكلاء.

وقال عميد كلية الهندسة شريف مراد إنه تقدم باستقالته لعدم قدرته على حماية الطلاب وشعوره بالعجز الشديد عن "تحقيق الأمن لكل طالب والتدريس لهم في بيئة آمنة".

وأوضح في تصريحات صحافية عقب تقديم الاستقالة أنه لن يتراجع عنها لأنه لن يقبل بأن يتم "توفير الأمان للطلاب داخل الكلية بتواجد قوات الأمن داخل حرم الكلية".

وفي لقاء مع "راديو سوا"، قال الأستاذ بكلية الهندسة طارق شرف إن استقالة هؤلاء جاءت "بسبب الضغوط الهائلة التي تعرضوا لها":


ورأت أستاذة العلوم السياسية في جامعة القاهرة نورهان الشيخ، في المقابل، أن الاستقالة هي "هروب من المسؤولية في هذه الفترة الحرجة" :


وقد تجددت الاشتباكات الأربعاء بين طلاب بجامعة الأزهر وقوات الشرطة استخدمت فيها الشرطة قنابل الغاز المسيل للدموع ما أدى إلى إصابة عدد من الطلاب جراء استنشاق الغاز.
XS
SM
MD
LG