Accessibility links

مصدر بالطب الشرعي المصري: ريجيني عُذّب بالصعق الكهربائي


متضامنون مصريون وإيطاليون أمام السفارة الإيطالية في القاهرة.

متضامنون مصريون وإيطاليون أمام السفارة الإيطالية في القاهرة.

قدمت مصلحة الطب الشرعي المصرية السبت، لمكتب النائب العام تقريرها النهائي عن تشريح جثة الطالب الإيطالي جوليو ريجيني الذي تعرض للتعذيب وعثر عليه ميتا قرب القاهرة قبل نحو أسبوعين.

وقال مكتب النائب العام إنه لن يعلن محتوى التقرير في ظل استمرار التحقيقات، ولم يتسن لرويترز الحصول على نسخة للتأكد من محتوى التقرير، لكن مصدرا بارزا في الطب الشرعي قال للوكالة إن جثة ريجيني كان فيها سبعة ضلوع مكسورة بالإضافة لعلامات صعق بالكهرباء في العضو الذكري، وإصابات داخلية في مختلف أنحاء جسمه ونزيف في المخ.

وأضاف المصدر أن جثة ريجيني حملت كذلك علامات على جروح قطعية بآلة حادة يشتبه في أنها شفرة حلاقة وسحجات وكدمات. وقال أيضا إن الشاب الإيطالي تعرض على الأرجح لاعتداء بعصي وللكم والركل.

وكان وزير الداخلية الإيطالي أنجلينو ألفانو قد قال لمحطة سكاي نيوز 24 التلفزيونية الأسبوع الماضي، إن تشريحا ثانيا جرى في إيطاليا "أظهر لنا شيئا غير إنساني، شيئا حيوانيا."

وأظهر تقرير تشريح أولي أصدرته مصر أن ريجيني تعرض للضرب على مؤخرة رأسه بآلة حادة.

وتقول جماعات حقوقية إن الشرطة تلاحق عددا من المشبوهين في القضية من دون أدلة كافية وتتعامل معهم بعنف، لكن السلطات المصرية تنفي هذا الأمر، وتنفي وزارة الداخلية أيضا مسؤولية قوات الأمن عن مقتل ريجيني.

وأقيمت جنازة ريجيني في مسقط رأسه الجمعة، وجدد رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينتسي مطالبته بتحديد المسؤولين عن الحادث ومعاقبتهم. وأرسلت إيطاليا فريق تحقيق للعمل مع السلطات المصرية في مسعى للوصول لحقيقة ما حدث.

وكان ريجيني البالغ من العمر 28 عاما وهو طالب دراسات عليا في جامعة كامبريدج البريطانية يجري أبحاثا محورها النقابات المستقلة في مصر، وكتب مقالات ينتقد فيها الحكومة المصرية مما أثار تكهنات بأنه قتل على يد قوات الأمن المصرية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG