Accessibility links

logo-print

المؤشرات الأولية للانتخابات الموريتانية تظهر تقدم حزب الاتحاد من أجل الجمهورية


موريتانية تدلي بصوتها في الانتخابات

موريتانية تدلي بصوتها في الانتخابات

أفادت وكالة الأنباء الموريتانية بأن النتائج الأولية للانتخابات التشريعية أظهرت تقدم حزب الاتحاد من أجل الجمهورية، يليه حزب التجمع الوطني للإصلاح (تواصل)، وفي المرتبة الثالثة حزب التحالف الشعبي التقدمي.

وقال رئيس بعثة الاتحاد الإفريقي لمراقبة أحمد أو يحيى إن الانتخابات البرلمانية والبلدية الموريتانية جرت "في ظروف جيدة بالمقارنة مع الوضع العام الذي تشهده الانتخابات في القارة الإفريقية".

وأضاف أو يحيى أنه لاحظ أن أفضل طريقة لحل الأزمة السياسية في موريتانيا هو "الاحتكام إلى صناديق الاقتراع واللجوء إلى حسم الشعب وحكمه في هذه الأزمات".

وفي لقاء مع "راديو سوا"، قال الناطق الرسمي باسم المرصد الوطني لمراقبة الانتخابات محمد ولد بو عليبة إن الانتخابات "تمت بشكل طبيعي":


وطالب حزب التحالف الشعبي التقدمي المعارض، من جانبه، بنشر نتائج الانتخابات، واتهم اللجنة الانتخابية بالانحياز.

وأعلن رئيس الحملة الانتخابية للحزب محمد الأمين ولد ناتي أن هذه النتائج أصبحت رهينة اللجنة الانتخابية الوطنية المستقلة، ودعاها إلى نشرها فورا "من أجل مصلحة البلاد واستقرارها".

وندد ولد ناتي بـ"الضعف الواضح والانحياز للجنة الانتخابية" التي قال إنها لم تخف عن أحد محاولاتها "التلاعب بالنتائج".

وعزا عضو اللجنة المستقلة للانتخابات محمد ولد أحمد، بدوره، تأخر إعلان نتائج الانتخابات إلى اتساع رقعة البلاد، وقال إن إعلان النتائج سيتم قبل الخميس.
XS
SM
MD
LG