Accessibility links

logo-print

أحزاب موريتانية معارضة تطلب من اللجنة الانتخابية تصحيح 'أخطائها'


سيدة موريتانية تدلي بصوتها في أحد مراكز التصويت في نواكشوط

سيدة موريتانية تدلي بصوتها في أحد مراكز التصويت في نواكشوط

دعت خمسة أحزاب موريتانية معارضة، بينها حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية (تواصل) الإسلامي، الخميس اللجنة الانتخابية إلى ما وصفته بتصحيح أخطائها في الانتخابات التشريعية والبلدية التي جرت في الـ23 من نوفمبر/تشرين الثاني.

ولحدود الساعة لم تصدر النتائج النهائية للانتخابات، رغم أن المؤشرات تؤكد تقد الحزب الحاكم وثلاثة أحزاب معارضة.

وقد ندد رئيس التحالف الشعبي التقدمي مسعود ولد بلخير بما قال إنه "تغيير للنتائج في كل مكان، وتجاهل لنتائج فرز الأصوات، وغياب المحاضر الخطية للنتائج الصادرة عن مكاتب الاقتراع التي تسلم إلى ممثلي الأحزاب".

وكان الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، قال الأربعاء في خطاب لمناسبة ذكرى استقلال بلاده عن فرنسا في الـ28 نوفمبر/تشرين الثاني 1960، إن الانتخابات التشريعية والبلدية الأخيرة جرت في "ظروف جيدة" وفي إطار من "الشفافية".

وقاطعت أبرز تنسيقية للمعارضة هذه الانتخابات باستثناء حزب تواصل الإسلامي.

وقال مسؤول الإعلام في لجنة الانتخابات عبدالله جارا في اتصال مع "راديو سوا" إن أحزاب المعارضة "من حقها أن تتقدم بالطعون التي تراها شابت الانتخابات بعد الإعلان النهائي للنتائج".

XS
SM
MD
LG