Accessibility links

logo-print

مسلمو ومسيحيو إثيوبيا ينددون بجرائم داعش


جانب من المظاهرة في أديس أبابا

جانب من المظاهرة في أديس أبابا

شارك عشرات آلاف الإثيوبيين الأربعاء في مظاهرة دعت إليها السلطات في أديس أبابا ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش الذي قتل 30 مسيحيا إثيوبيا في ليبيا الأحد الماضي.

وسعى المشاركون في التجمع إلى التعبير عن مشاعر التأثر والغضب التي أثارها مقتل أبناء وطنهم على أيدي مسلحي التنظيم المتشدد.

وكان المتظاهرون قد بدأوا تجمعهم منذ الصباح الباكر حتى غصت بهم ساحة مسكل سكوير وسط العاصمة.

جانب من المظاهرة في أديس أبابا

جانب من المظاهرة في أديس أبابا

ولبى قسم كبير من المتظاهرين دعوة لجان الأحياء التي تضطلع بدور صلة الوصل مع السلطات، وحملوا لافتات كتب عليها "الدولة الإسلامية ليست الإسلام" و"المتطرفون لن ينالوا من سلمنا ووحدتنا".

ورغم الوجود الكثيف للشرطة، إلا أن مجموعات صغيرة من المتظاهرين اغتنمت الفرصة للتعبير عن غضبها حيال السلطات في بلد يقمع بشدة أي حركة احتجاجية.

وسمعت شعارات معادية للحكومة رددتها مجموعة من الشبان، سارعت الشرطة إلى فرض طوق حولهم. ووقعت اشتباكات بين متظاهرين وعناصر الأمن أثناء محاولتهم الوصول إلى مقر البرلمان وإلى ساحة رئيسية في العاصمة.

واستخدمت الشرطة الغاز المسيّل للدموع لتفريق المتظاهرين الذين رشقوا عناصر الأمن بالحجارة.

وقد وعدت السلطات الإثيوبية قبل شهر واحد فقط من الانتخابات العامة، بالمساعدة على إعادة المهاجرين الذين ما زالوا في ليبيا، وأصدرت تعليمات إلى رعاياها بالتوقف عن السعي للذهاب الى المناطق التي ينشط فيها داعش.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG