Accessibility links

logo-print

الاتحاد الأوروبي يمدد عقوباته الاقتصادية على روسيا


الرئيس الروسي فلاديمير بوتن

الرئيس الروسي فلاديمير بوتن

وافق الاتحاد الأوروبي الجمعة على تمديد العقوبات الاقتصادية بحق روسيا لستة أشهر أخرى، واتخذ مبادرة حيال أوكرانيا وجورجيا عبر إلغاء التأشيرات للإقامات القصيرة في دول الاتحاد.

وطلبت إيطاليا من القادة الأوروبيين مناقشة هذه العقوبات التي تطال قطاعات واسعة في الاقتصاد الروسي خلال القمة التي عقدت الخميس والجمعة في بروكسل وهي الأخيرة في عام 2015.

وصرح رئيس الوزراء الإيطالي مايتو رينزي الجمعة أنه وجد من غير الملائم تأكيد العقوبات من دون إجراء مناقشة صغيرة أولا.

وأضاف رينزي "لم نخف يوما موقفنا حتى حين تتعرض لانتقادات شديدة. نحتاج إلى روسيا لمحاربة التطرف والأصولية، والنهج المناهض لروسيا لن يؤدي إلى أي نتيجة".

ويأتي القرار الأوروبي في وقت يحتاج فيه المجتمع الدولي إلى موسكو، الحليف الأبرز لنظام الرئيس بشار الأسد، لإيجاد حل للنزاع في سورية.

والقرار الذي سيتم إقراره رسميا الإثنين اتخذ خلال اجتماع للسفراء الـ 28 لدى الاتحاد الأوروبي في أعقاب القمة.

وقال مصدر أوروبي إن السفراء "وافقوا على تمديد العقوبات ضد روسيا"، فيما أوضح مصدر آخر أن مفعولها ينتهي في 31 تموز/يوليو 2016.

وتعرف العلاقات بين أوكرانيا وجورجيا وكوسوفو من جهة وروسيا من جهة أخرى فتورا بسبب النزاعات السياسية بين الأطراف. ويسري هذا الفتور أيضا على العلاقات بين موسكو والقادة الأوروبيين بعد العقوبات الفردية والاقتصادية التي فرضت عليها لـ"ضلوعها" في النزاع الأوكراني.

ومن جهتها تصر موسكو على نفي إرسال أي قوات أو أسلحة للانفصاليين الموالين لها في شرق أوكرانيا.

واحتجاجا على ضم روسيا لشبه جزيرة القرم، علق الاتحاد الأوروبي في آذار/مارس 2014 أي حوار حول تحرير التأشيرات مع موسكو.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG