Accessibility links

logo-print

الاتحاد الأوروبي يدعو لبنان إلى حماية اللاجئين السوريين


لاجئون سوريون يصلون معبر المصنع اللبناني

لاجئون سوريون يصلون معبر المصنع اللبناني

أعرب الاتحاد الأوروبي السبت عن قلقه إزاء ترحيل السلطات اللبنانية مواطنين سوريين إلى بلادهم، داعيا إياها إلى ضمان حماية اللاجئين امتثالا لبنود اتفاقية الأمم المتحدة ضد التعذيب التي وقع عليها لبنان.

وقال المتحدث باسم مسؤولة السياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون في بيان إن الاتحاد الأوروبي يجدد موقفه بشأن مسؤولية السلطات اللبنانية في مواصلة ضمان حماية اللاجئين بما يتمشى مع مبدأ عدم الطرد.

وأضاف أن حياة الناس باتت في خطر في كل أنحاء سورية حيث وقعت حالات تعذيب موثقة بشكل جيد، مشيرا إلى أن لبنان وبصفته عضوا في اتفاقية الأمم المتحدة ضد التعذيب فإن عليه التأكد من أن أي شخص لن يطرد إلى بلد قد يعترض فيه للتعذيب، حسب ما جاء في البيان.

وجاء في البيان أن "على لبنان التأكد من أن أي طرد لن يجري خارج إطار واجباته"، مشيرا إلى ان الاتحاد الأوروبي يقدم مساعدة إلى حكومة بيروت لمواجهة تدفق اللاجئين السوريين.

يذكر أن السلطات اللبنانية رحلت يوم الأربعاء 14 سوريا إلى بلادهم، مما أدى إلى إصدار جمعيات الدفاع عن حقوق الإنسان بيانات تنتقد الخطوة.

وفي لبنان، أفاد مراسل "راديو سوا" يزبك وهبه بأن الرئيس ميشال سليمان ورئيس الحكومة نجيب ميقاتي توصلا ليلة السبت إلى تفاهم على وقف ترحيل السوريين حتى لو كانت ثمة حالات قضائية تسمح بالإجراء.

وذكرت مصادر نيابية أن عددا من نواب المعارضة في قوى 14 آذار سيتقدمون بسؤال إلى وزير الداخلية مروان شربل على خلفية تسليم السوريين إلى سلطات بلادهم في ظل الظروف الراهنة التي تشهدها سورية، ما يمكن اعتباره مخالفة للقوانين الدولية.

وكان عدد من هؤلاء النواب قد التقوا الجمعة دبلوماسييْن من الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي في بيروت لشرح وجهة نظرهم الرافضة للإجراء.
XS
SM
MD
LG