Accessibility links

الاتحاد الأوروبي يلجأ إلى الأديان لتجاوز أزمة الثقة والقيم في أوروبا


رجال دين مسيحيون ومسلمون ويهود وهندوسيون في اجتماع مع المفوضية الأوروبية

رجال دين مسيحيون ومسلمون ويهود وهندوسيون في اجتماع مع المفوضية الأوروبية

استقبل مسؤولو الاتحاد الأوروبي الخميس في بروكسل حوالي 20 من كبار رجال الدين المسيحيين والمسلمين واليهود والهندوسيين كي يطلبوا منهم المساعدة على تجاوز "أزمة الثقة والقيم" التي تشهدها أوروبا.

وأكد رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروزو مستقبلا رجال الدين "فيما نبذل كل ما يسعنا لإخراج أوروبا من الأزمة الاقتصادية من الجلي لنا أن علينا كذلك تجاوز أزمة أخرى: أزمة ثقة وقيم".

وتابع "لدي قناعة ثابتة بأن المشاركة الفاعلة للمجموعات الدينية لا غنى عنها من أجل نجاح هذا المشروع. ويقدم المسؤولون الدينيون الذين دعوتهم إلى الاجتماع اليوم مساهمة قيمة في هذا النقاش حول مستقبل الاتحاد الذي أطلق في جميع أنحائه".

وشدد رجال الدين من جهتهم على ضرورة احترام حرية المعتقد. وصرح رئيس المنتدى الهندوسي في أوروبا بهارتي تيلور "على الديانات التي تشكل أقلية أن تحصل على الحقوق نفسها التي تنالها معتقدات تشكل أكثرية في أوروبا، هذا أمر مهم".

وصرح الإمام يحيى بالافيتشيني نائب رئيس جمعية مسلمي إيطاليا "ينبغي تجنب كره الإسلام ومعاداة السامية وكذلك تجنب أي نوع من الكراهية تجاه أي دين".
XS
SM
MD
LG