Accessibility links

logo-print

تأييد أوروبي لعملية عسكرية في البحر المتوسط


جثث عدد من المهاجرين غير الشرعيين الـ800 الذين لقوا مصرعهم عقب غرق القارب الذي كان ينقلهم إلى أوروبا

جثث عدد من المهاجرين غير الشرعيين الـ800 الذين لقوا مصرعهم عقب غرق القارب الذي كان ينقلهم إلى أوروبا

أعلنت المفوضية الأوروبية الثلاثاء تأييدها للقيام بعملية عسكرية لضبط وتدمير القوارب التي تستخدم في الهجرة غير الشرعية في البحر المتوسط، تكون شبيهة بعملية "أتلانتا" لمكافحة القرصنة في المحيط الهندي.

ونقلت وكالة الأنباء الإسبانية الرسمية (إيفي) عن المتحدثة باسم المفوضية الأوروبية ناتاشا بيرتاود قولها إن المهمة "ستكون مدنية وعسكرية".

وأشارت المتحدثة في مؤتمر صحافي الثلاثاء إلى أن دول الاتحاد الأوروبي هي التي يتعين عليها القيام بهذه العملية، وبالتالي لن يتعين على المفوضية الأوروبية تقديم اقتراح محدد، و سيقتصر دورها على إعلان دعمها السياسي للمبادرة، تضيف بيرتاود.

واعتبرت المفوضية أن قمة القادة الأوروبيين المزمع عقدها الخميس ضرورية للحصول على "الدعم السياسي" اللازم من أجل المضي قدما في الخطة.

تحديث 21:45 ت.غ

يعقد الاتحاد الأوروبي قمة استثنائية الخميس لمواجهة قضية تدفق المهاجرين على أوروبا عبر البحر المتوسط، وذلك بعد سلسلة من حوادث الغرق حصدت أرواح المئات منذ مطلع العام.

وعرض المفوض الأوروبي المسؤول عن الملف، ديمتريس افراموبولوس خطة عمل من 10 نقاط ستشكل أساس العمل في القمة.

وقد عرضت الخطة على وزراء خارجية وداخلية دول الاتحاد الأوروبي خلال اجتماعهم في لوكسمبورغ الاثنين. وتنص الخطة على مضاعفة الميزانية المخصصة لمهمة ترايتون للمراقبة البحرية، لتمكينها من تسيير دوريات على نطاق أكبر والمشاركة في عمليات الإنقاذ.

صورة نشرها خفر السواحل الإيطالي لقارب يقل 446 مهاجرا تم إنقاذهم يوم 21 نيسان 2015

صورة نشرها خفر السواحل الإيطالي لقارب يقل 446 مهاجرا تم إنقاذهم يوم 21 نيسان 2015

وتنص الخطة أيضا على ضبط القوارب التي يستخدمها المهربون وتدميرها، لكن هذا البند يحتاج إلى موافقة الأمم المتحدة وإقناع بعض الدول المترددة في هذا الصدد، ولا سيما بريطانيا.

وقال مديرمركز الدراسات حول العالم العربي والمتوسط في جامعة جنيف حسني عبيدي، في اتصال هاتفي أجراه معه "راديو سوا" إن هذه القمة يمكن أن تجد حلولا لمكافحة المهربين والشبكات التي تنظم موجات الهجرة غير المشروعة.

لكن عبيدي أكد أن الاتحاد الأوروبي وحده لا يستطيع أن يتصدّى لجذور مشكلة الهجرة غير المشروعة.

وكان المتحدث باسم مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أدريان إدوردز، قد قال إن كارثة غرق زورق الأحد الماضي وعلى متنه مئات من المهاجرين، يبقى الحادث الأكثر دموية في تاريخ البحر المتوسط على الإطلاق، حسب تعبيره.

ويعتقد مسؤولون إيطاليون أن أعداد المهاجرين الذين ينتظرون مراكب في ليبيا لتنقلهم إلى أوروبا، قد تصل إلى نحو مليون، غالبيتهم لاجئون هربوا من الحرب الأهلية في سورية أو يسعون للفرار من الفقر والجوع في إفريقيا وجنوب آسيا، آملين في مستقبل أفضل في أوروبا.

تجدر الإشارة إلى أن المنظمة الدولية للهجرة اعلنت الثلاثاء أن أكثر من 1750 مهاجرا قتلوا في المتوسط منذ مطلع 2015، وهو عدد أكبر 30 مرة من حصيلة الفترة نفسها من العام الماضي.


المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG