Accessibility links

logo-print

تعرف على أهم الاستفتاءات الحاسمة في تاريخ أوروبا


حملة أنصار بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي

حملة أنصار بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي

صوتت غالبية البريطانيين لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي، إذ أظهرت النتائج النهائية أن نسبة مؤيدي الانفصال عن الكتلة الأوروبية بلغت 51.9 في المئة مقابل 48.1 في المئة لمعسكر البقاء، بعد فرز جميع مراكز الاقتراع.

وليست هذه الحادثة الأولى من نوعها، فقد واجهت دول أخرى استفتاءات حددت مصيرها في أوروبا، لكن يعتبر خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي الأوجع في تاريخ أوروبا الحديث.

وهنا استفتاءات حاسمة شهدتها أوروبا:

- إسبانيا 1976

خضعت إسبانيا لحكم الرجل الواحد بين عامي 1936 و 1975. كان نظام فرانشيسكو فرانكو، الحاكم العسكري، لا يتيح أي مجال للديموقراطية الانتخابية أو التعددية الحزبية.

وبوفاة فرانكو، أطلقت الحكومة استفتاء يهدف إلى إزالة الصلاحيات المطلقة لحاكم البلاد واستبدالها بنظام ملكي دستوري ونظام برلماني قائم على الديموقراطية الممثلة.

كان سؤال الاستفتاء هو "هل توافق على مشروع قانون الإصلاح السياسي؟"، وأعطت نتيجة الاستفتاء فوزا ساحقا لمعسكر الديموقراطية بنسبة 97.4 في المئة.

تمثلت نتيجة الاستفتاء في تحول إسبانيا إلى ديموقراطية، الأمر الذي غيّر من سياسات الدولة وأثر على القارة الأوروبية إيجابيا.

- اسكتلندا 2014​

على الرغم من قدم الصلات التاريخية التي تربط اسكتلندا بباقي المملكة المتحدة، وافق البرلمان الاسكتلندي على مشروع قانون لاستقلال البلد عام 2013، ولكن كان من الضروري أن يقول الشعب الاسكتلندي كلمته عبر استفتاء شعبي.

عرض خيار الاستفتاء على الشعب في 18 أيلول/ سبتمبر 2014، وصبّت النتيجة في صالح معارضي الانفصال عن المملكة المتحدة بنسبة 55.3 في المئة.

- اليونان 2015

في إحدى اللحظات الحاسمة في تاريخ اليونان، حدث استفتاء شعبي في الخامس من تموز/ يوليو 2015.

كان هذا الاستفتاء هو الأول من نوعه في تاريخ اليونان، وكان السؤال موضع التصويت هو "هل يجب أن تقبل اليونان شروط الإنقاذ المالي الذي وضعته المفوضية الأوروبية إلى جانب صندوق النقد الدولي والبنك المركزي الأوروبي؟"

رئيس الوزراء اليوناني أليكسيس تسيبراس

رئيس الوزراء اليوناني أليكسيس تسيبراس

رفض اليونانيون شروط الإنقاذ المالي بنسبة 61 في المئة أمام موافقة 39 في المئة من إجمالي المصوتين.

أدّت نتيجة الاستفتاء إلى استقالة رئيس حزب "الديموقراطية الجديدة" المعارض أنطونيس ساماراس، بسبب رفض خطة الإنقاذ التي كان يدعمها، بينما استمر رئيس الوزراء في تنفيذ خطته التي لم تكن تتضمن الموافقة على شروط الإنقاذ المالي.

المصدر: موقع "راديو سوا"

XS
SM
MD
LG