Accessibility links

logo-print

قصف في محيط دمشق ومقتل ابن عم الأسد في اللاذقية


اضرار خلفها قصف في مدينة سورية- أرشيف

اضرار خلفها قصف في مدينة سورية- أرشيف

ألقت طائرات تابعة للقوات النظامية في سورية 20 برميلا متفجرا على الأقل، في مناطق قريبة من العاصمة دمشق الأحد، وذلك فيما لقي ابن عم الرئيس السوري مصرعه في اللاذقية.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن الغارات التي نفذتها القوات النظامية في داريا والزبداني وعربين في الغوطة الشرقية، أدت إلى مقتل 12 شخصا على الأقل.

وفي العاصمة دمشق، أفاد المرصد باندلاع اشتباكات بين القوات النظامية مدعومة بمقاتلين من حزب الله اللبناني من جهة، وكتائب إسلامية من بينها جبهة النصرة من جهة أخرى، في حي جوبر.

مقتل ابن عم بشار الأسد

وفي بلدة القرداحة في محافظة اللاذقية، قتل محمد الأسد، ابن عم الرئيس السوري.

ونقل المرصد عن مصادر مختلفة، القول إن محمد الأسد قتل بطلقات نارية في الرأس خلال شجار مع أحد زعماء البلدة.

يذكر أن لمحمد الأسد الذي يلقب بـ"شيخ الجبل"، ثروة تقدر بمئات ملايين الليرات السورية التي جناها من عمليات التهريب في اللاذقية، حيث كان يتمتع بنفوذ كبير، حسبما أوردت قناة الحرة.

وفي ريف اللاذقية الشمالي، قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في بلدة سلمى ومحيطها بجبل الأكراد، و مناطق أخرى في قرى جبلي التركمان والأكراد. وقصفت القوات النظامية أيضا مناطق في بلدة اللطامنة بالريف الشمالي لحماة.

وكشف المرصد أن تنظيم الدولة الإسلامية داعش، فجر الجزء الغربي من جسر "قره قوزاق" على نهر الفرات بريف حلب، بعد مواجهات عنيفة مع وحدات حماية الشعب الكردية .

المصدر: المرصد السوري/ قناة الحرة

XS
SM
MD
LG