Accessibility links

logo-print

متشددون يختطفون أكرادا شمال سورية ويعدمون مصورا عراقيا


مقاتلون أكراد في شمال سوريا خلال مراسم دفن قتيل سقط في معارك مع متشددين

مقاتلون أكراد في شمال سوريا خلال مراسم دفن قتيل سقط في معارك مع متشددين

اختطف أكثر من 50 كرديا على أيدي مقاتلين متشددين في محافظة حلب شمال سورية خلال الأيام الثلاثة الماضية، حسبما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الخميس.
وقال المرصد إن الدولة الإسلامية في العراق والشام، المرتبطة بتنظيم القاعدة اختطفت 51 كرديا على الأقل من مدينة منبج وقراها ومدينة جرابلس، بينهم طفلان وسيدة وسبع فتيات، موضحا أن مصيرهم لا يزال مجهولا، وأن الجهة التي اقتيدوا إليها غير محددة.
وأشار مدير المرصد رامي عبد الرحمن إلى أن عملية الاختطاف تأتي في إطار المعارك الطويلة بين الأكراد والمتشددين، وما تفرضه الدولة الإسلامية من حصار على مناطق كردية في حلب.
وهذا مقطع فيديو لجانب من المعارك بين أكراد متشددين في سورية:


وتقع مدينتا منبج وجرابلس إلى الشمال الشرقي من حلب كبرى مدن شمال سورية، وتقطن فيهما أقلية من الأكراد، وتسيطر الدولة الإسلامية في العراق والشام عليهما منذ أشهر.
وفي يوليو/ تموز الماضي، اختطف مقاتلون من الدولة الإسلامية نحو 200 مدني من بلدتي تل عرن وتل حاصل الكرديتين في ريف حلب، حسب المرصد الذي أشار إلى أن عددا قليلا من هؤلاء أفرج عنه، في حين لا يزال العشرات قيد الاحتجاز.
متشددون يعدمون مصورا عراقيا
وفي سياق متصل، أعدم متشددون مصورا عراقيا مستقلا في شمال سورية بعد اختطافه، حسبما أفادت منظمة مراسلون بلا حدود.
وقالت رئيسة مكتب الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في المنظمة سوازيغ دوليه، إن إعدام ياسر فيصل الجميلي هو الأول لصحافي أجنبي في المناطق التي يطلق عليها اسم المناطق المحررة في سورية، في إشارة إلى الأراضي الخارجة عن سيطرة نظام الرئيس بشار الأسد.
وعمل الجميلي كمصور فيديو مستقل لحساب وسيلة إعلام إسبانية في محافظة حلب لنحو 10 أيام، حسب دوليه التي أشارت إلى أنه تعرض للاختطاف على أيدي مقاتلي الدولة الإسلامية وأعدم في محافظة إدلب الأربعاء.
XS
SM
MD
LG