Accessibility links

الزند يقاضي ستة صحافيين في 'قضية أرض نادي القضاة'


عين على الديموقراطية

عين على الديموقراطية

انتقد رئيس تحرير "بوابة الأهرام" هشام يونس، ورئيس تحرير صحيفة "المصريون" جمال سلطان سرعة إجراءات إحالتهما إلى محكمة الجنايات في القاهرة في قضية بيع نادي القضاة في بورسعيد قطعة أرض بسعر أرخص من سعر الأراضي في أحياء مجاورة في المدينة.

وكان يونس وسلطان، ورئيس تحرير صحيفة "صوت الأمة" عبد الحليم قنديل، قد نشروا تحقيقات عن "تورّط" وزير العدل المصري أحمد الزند في تسهيل عملية البيع إلى أحد أقارب زوجته حين كان رئيساً لنادي القضاة في مصر عام 2009.

وذهب يونس وسلطان في تصريح لبرنامج "عين على الديموقراطية" إلى أن دعاوى الوزير الزند تجري بسرعة لأن هناك مواطناً و"سوبر مواطن" في مصر.

واتهم سلطان وزير العدل بكثرة مقاضاة الصحافيين، قائلاً إن كل صحافي يكتب عن الزند يقول هذا الأخير له: "حاخدك السجن".

وكان الزند رفع قضية "قدح وذم" في حق الإعلامي يوسف الحسيني بسبب انتقاده في ثلاث حلقات تلفزيونية.

وطالب يونس بأن يحضر وزير العدل جلسات المحاكمة التي تم تحديدها في الأسبوع الأول من نيسان/ أبريل المقبل بصفته مواطناً وليس وزيراً.

واعتبر سلطان ويونس أن ثمة اتجاها في مصر لـ"ترهيب" الصحافة عبر محاكمات كهذه.

وقال رئيس محكمة جنايات القاهرة سابقاً المستشار رفعت السيد من جهته، إن من حق وزير العدل أن يرفع قضية "تشهير" و"نشر أخبار كاذبة" في حقه، لأن الأمر يتعلق بذمم مالية.

وأضاف السيد أن من واجب القضاء أن يقول كلمته في قضية بيع نادي القضاة في بورسعيد قطعة أرض بسعر أرخص، حسب ما زعمت تقارير الصحف المذكورة.

وكانت تقارير صحفية نشرت تحقيقات مضادة أظهرت فيها أن مشتري قطعة الأرض في بورسعيد لا يمت بصلة إلى وزير العدل، وأن الزند لم يكن حاضراً أثناء التصويت على قرار البيع ضمن نادي القضاة حين صوّت 13 قاضياً من أصل 15 على عملية البيع، وأن رئيس نادي القضاة في بورسعيد كان حاضراً عملية البيع، وأن متر الأرض التابعة لنادي القضاة بيع بسعر أغلى من سعر أرض مجاورة تم بيعها من قبل محافظة بورسعيد.

لمتابعة الحلقة كاملة شاهد الفيديو:

المصدر: قناة الحرة

XS
SM
MD
LG