Accessibility links

أحكام الإعدام في ليبيا.. تعميق للأحقاد أم تحقيق للعدالة الانتقالية؟


عين على الديموقراطية

عين على الديموقراطية

بعد صدور حكم الإعدام ضد سيف الإسلام القذافي وبعض رموز النظام الليبي السابق، "عين على الديموقراطية" يفتح نقاشاً حول هذه الأحكام وحول انتقادات الأمم المتحدة ومنظمات دولية لإجراءات المحاكمة والتشكيك في نزاهتها في ظل ما تشهده الساحة الليبية من صراعات سياسية ومسلحة.

ويرى منسق الحركة الوطنية الشعبية الليبية مصطفى الزائدي إلى البرنامج أن حكم الإعدام يعمق الصراع والأحقاد في ليبيا، متسائلا هل من المعقول اتهام جندي بأنه يحوز سلاحا غير مرخص؟

بدوره، قال مبعوث ليبيا لدى الأمم المتحدة إبراهيم الدباشي إن المحاكم في طرابلس ليست تحت سلطة شرعية، وإرادة القضاء ليست حرة على حد تعبيره، مضيفا بأن الجرائم التي ترتكب الآن أكثر من الجرائم التي ارتكبت في النظام السابق، ولم يسلم الثوار من انتقادات الدباشي الذين قال إن مستواهم التعليمي لا يتجاوز المرحلة الابتدائية، مضيفا أن القيادات الليبية استفادوا من"الصدفة" وليس لهم دراية بإدارة أمور الدولة، على حد تعبيره.

وقال الناشط السياسي جمال الزوبية من جهته إن "محاكمة رموز النظام السابق كانت نزيهة وعادلة، وأن المحاكمة كانت مفتوحة للمحامين الأجانب والصحافة الدولية وكل ما يقال في الاعلام العربي والأجنبي هو مجرد زوبعة في فنجان"، واصفا هذه الأحكام بأنها تحقق أهداف الثورة الليبية التي قامت ضد القمع وظلم النظام السابق للشعب الليبي، وفق تعبيره.

شاهد الحلقة كاملة على الرابط التالي:

المصدر: قناة الحرة

XS
SM
MD
LG