Accessibility links

باريس تدين هجوم القوات النظامية 'لخنق حلب' بدعم روسي


وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس

وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس

أعلن وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس مساء الأربعاء أن باريس تدين "الهجوم الوحشي" الذي تشنه القوات النظامية السورية بدعم من روسيا "لخنق حلب وسكانها"، كبرى مدن شمال سورية.

وأضاف فابيوس إثر تعليق الأمم المتحدة المفاوضات المتعثرة بين الحكومة السورية والمعارضة في جنيف، قوله: "أعبر عن دعم فرنسا الكامل لقرار المبعوث الدولي في هذا السياق، تعليق المفاوضات التي يبدو واضحا أن لا نظام بشار الأسد ولا داعميه يريدون المساهمة فيها بحسن نية، ناسفين بالتالي جهود السلام".

وأكد الوزير الفرنسي أن بلاده تنتظر من حكومة دمشق وحلفائها "احترام التزاماتهم الإنسانية وقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254 الذي ينص على وقف القصف العشوائي ورفع الحصار وإتاحة الوصول الكامل للمساعدات الإنسانية إلى السكان السوريين".

وأوضح فابيوس أنه سيجري "مشاورات معمقة" بشأن هذه المسائل مع شركاء فرنسا خلال مؤتمر مانحي سورية الذي تستضيفه لندن الخميس.

ويحاول قادة دول من مختلف أنحاء العالم الخميس في لندن جمع تسعة مليارات دولار من أجل مساعدة 18 مليون سوري متضررين من الحرب، بهدف ضبط أزمة لجوء تثقل كاهل الدول المضيفة من الشرق الأوسط الى أوروبا.

المصدر: أ ف ب

XS
SM
MD
LG