Accessibility links

logo-print

فيسبوك يخفف من سياسة إلزام المستخدمين باستخدام أسمائهم الحقيقية


شعار موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك

شعار موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك

بعد أسبوعين من الضغوطات، لا سيما من قبل المتحولين جنسيا وغيرهم ممن يستخدمون أسماء مستعارة، قرر موقع فيسبوك التخفيف من سياسة إلزام المستخدمين باستخدام أسمائهم الحقيقية.

وحتى اليوم، كان الموقع يشترط على مستخدميه التسجيل في الخدمة بأسمائهم الرسمية ما أثار مخاوف لدى بعض المستخدمين من إمكان إلغاء حساباتهم المسجلة بأسماء مستعارة. وكانت هذه السياسة تهدف إلى منع الحسابات الوهمية والخادعة.

غير أن موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي، الذي يتخذ من كاليفورنيا مقرا له، قام بالاعتذار عن هذه السياسية بعدما كان مقررا تسيير تظاهرة الثلاثاء في سان فرانسيسكو يقودها خصوصا مثليون ومتحولون جنسيا.

وإثر اجتماع مع مسؤولين في شبكة فيسبوك، أكد ممثلون عن هذه الأقليات التوصل إلى حل مقبول لهذه المسألة.

وقال المسؤول في فيسبوك كريس كوكس في رسالته على الموقع إن "مبدأ سياستنا تقوم على استخدام أي شخص على فيسبوك الاسم الذي يستخدمه في حياته العادية"، بما في ذلك الأسماء المستعارة التي يستخدمها عادة المتحولون جنسيا.

وأضاف كوكس "أعتذر من مجموعة المتشبهين والمتشبهات بالجنس الآخر، من المتحولين جنسيا والمجموعة الأكبر من أصدقائنا وجيراننا وأعضاء مجموعة المثليات والمثليين والثنائيين والمتحولين جنسيا على العذابات التي قاسوها".

وفي تعليق على هذه القضية، اعتبر المتحدث باسم مركز "ترانسجندر لو سنتر" الأميركي للدفاع عن المتحولين جنسيا مارك سنايدر أنه "من الواضح أن فيسبوك أبدى أسفا واضحا ورغبة في إيجاد حلول كي يتمكن كل منا من أن تكون له هويته الخاصة على الإنترنت".

وأشار سنايدر إلى أن قائمة الأشخاص الراغبين في استخدام أسماء مستعارة تشمل أيضا العمال الاجتماعيين والمدرسين والقضاة وضحايا الاعتداءات وغيرهم.

وهذا في فيديو يلقي الضوء عن سياسة فيسبوك بإلزام الأسماء الحقيقية:

المصدر: راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG