Accessibility links

المخاوف بشأن تطبيق فيسبوك مسنجر.. هل لها ما يبررها؟


تطبيق فيسبوك مسنجر

تطبيق فيسبوك مسنجر

أقدم موقع فيسبوك على إجبار مستخدمي الهواتف الذكية على تحميل تطبيق فيسبوك مسنجر إذا ما أرادوا إرسال رسائل الدردشة، ما أثار مخاوف الكثيرين بشأن الخصوصية.

وتأتي هذه المخاوف بعد مقال نشره موقع هفنغتون بوست قبل فترة، زعم أن التطبيق "يعطي فيسبوك سيطرة مباشرة على جهازك الذكي"، ويسمح لفيسبوك بأن يتصل بأرقام الهواتف من غير علم المستخدمين، وأن يرسل رسائل من غير موافقتهم.

فهل هناك حقيقة لما ذكره المقال؟

الحقيقة أن تطبيق فيسبوك مسنجر، ليس متطفلا أكثر من تطبيق فيسبوك الرئيسي، أو أي من التطبيقات المشابهة.

فالمخاوف والارتباكات نابعة من الرسائل التي تظهر لمستخدمي أجهزة آندرويد حين يقومون بتحميل التطبيق، فهي تشرح أن التطبيق يتطلب تصريحا للوصول إلى الكاميرا والميكروفون وقائمة العناوين، وغير ذلك من المعلومات.

هنا توضيح لخمسة من الأفكار المغلوطة عن تطبيق فيسبوك مسنجر:

الشائعة: عليك أن تستخدم تطبيق فيسبوك مسنجر إذا أردت أن ترسل رسائل لأصدقائك على فيسبوك.

الحقيقة: مع أن عليك تحميل تطبيق مسنجر إذا كنت تستخدم تطبيق فيسبوك على أجهزة آيفون أو آندرويد، إلا أن بإمكانك تجنب استخدامه بالدخول إلى فيسبوك من الكمبيوتر المكتبي أو الدفتري أو جهاز آيباد أو حتى الدخول إلى موقع فيسبوك من خلال متصفح الهاتف الذكي.

الشائعة: شروط استخدام تطبيق فيسبوك مسنجر تختلف عن شروط استخدام تطبيق فيسبوك الرئيسي، فالأولى أكثر تطفلا.

الحقيقة: شروط استخدام فيسبوك متشابهة لجميع تطبيقاته، وتستطيع أن تقرأها هنا https://m.facebook.com/policies

ما يربك الكثيرين هو قائمة طلبات التصريح عند تحميل التطبيق على آندرويد، إنها بالفعل قائمة طويلة من 10 نقاط.

فهي تقول إنها تحتاج إلى إذنك من أجل الوصول إلى أدوات معينة على هاتفك بما فيها قائمة العناوين والروزنامة والبيانات المحلية ومعلومات الشبكة اللاسلكية. صحيح أن ذلك يعتبر الكثير من المعلومات الشخصية، غير أنها البيانات نفسها التي تستطيع معظم تطبيقات الدردشة الوصول إليها.

وعلى الرغم من أن مستخدمي هواتف آيفون لا يرون قائمة التصريحات هذه حين يحمّلون التطبيق، إلا أنها تظهر على انفراد في كل مرة يريدون استخدامها.

تستطيع استعراض قائمة التصريحات هنا. اضغط على View Details تحت بند Permissions.

الشائعة: تطبيق فيسبوك مسنجر سيستخدم الميكروفون على هاتفك من أجل تسجيلك دون علمك.

الحقيقة: التطبيق يحتاج إلى إذن لاستخدام الميكروفون أو الكاميرا، غير أنه يحتاج إلى هذا الإذن لأن الميكروفون ضروري للاتصالات الصوتية، وهي خدمة يوفرها تطبيق فيسبوك مسنجر بينما لا يوفرها تطبيق فيسبوك الأصلي، كما أنه ضروري لإرسال الأصوات مع لقطات الفيديو. وينطبق الأمر نفسه على الكاميرا، فهناك حاجة إلى إذن الوصول إليها إذا أردت إرسال صور لأصدقائك.

الشائعة: فيسبوك سيوجه تطبيق المسنجر لإرسال الرسائل النصية من غير إذنك.

الحقيقة: صحيح أن أحد الشروط هو أن فيسبوك يستطيع أن يحرر الرسائل النصية وأن يقرأها وأن يستقبلها ويرسلها، غير أن الشركة تقول إن هدف إرسال الرسائل واستقبالها هو أنك إذا أردت إضافة رقم هاتف لحساب المسنجر فتستطيع تأكيد الرقم عن طريق رمز التأكيد الذي يرسله فيسبوك عن طريق رسالة نصية.

الشائعة: تطبيق فيسبوك مسنجر هو تطبيق جديد.

الحقيقة: تطبيق فيسبوك مسنجر متوفر منذ 2011. وقد بدأ فيسبوك منذ نيسان/أبريل بإلزام المستخدمين في أوروبا بتحميله من أجل إرسال الرسائل إلى أصدقائهم على فيسبوك. وقبل نحو أسبوعين، قالت الشركة إنها ستوسع هذا الإلزام إلى مناطق أخرى في العالم.

وتقول شركة فيسبوك إنها فرضت هذا الإلزام لأن تطبيقا مستقلا سيوفر خصائص أكثر. مثلا، هذا التطبيق أسرع، وهو يوفر إمكانية مباشرة لالتقاط الصور الذاتية، ويمكن استخدامه للاتصال بأشخاص على قائمة عناوينك ممن لا يستخدمون فيسبوك.

وهذا فيديو يشرح المزيد عن المخاوف والحقائق بشأن تطبيق فيسبوك مسنجر:

المصدر: أسوشييتد برس

XS
SM
MD
LG